اخبار عالميةحوداث وقضايامقالات سياسية

تقرير حول تدخل روسيا في الانتخابات البريطانية السابقة واستفتاء البريكست

لاجىء نيوز | صرح وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب في بيان له أنه صار لدى الحكومة البريطانية الان شبه تأكيد حول تدخل روسيا في الانتخابات البرلمانية.

تلك الانتخابات التي حدثت عام 2019 والتي من المتوقع انه تم التدخل فيها من قبل روسيا بعد حصول الحكومة على وثائق تثبت ذلك.

وقال الوزير في بيانه ان بلاده ترفض أي تدخل في شؤونها والذي من شأنه عرقلة النظام الديموقراطي في البلاد وان التدخل غير مقبول على الاطلاق.

وكانت بريطانيا قد حصلت على هذه الوثائق بشكل غير قانوني مما يجعل الامر صعبا ف اللجوء الى المحاكم الدولية.

وظهر في هذه الوثائق أنه تم استخدام بعض المحادثات التجارية بين البلدين من قبل حزب العمال في الانتخابات.

وكانت هذه الوثائق قد نشرت على موقع التواصل الاجتماعي (ريديت) ولم تلق كل الاهتمام المطلوب.

وتعد هذه المرة هي المرة الأولى التي تتحدث فيها بريطانيا بقدر كبير من الشفافية حول سيرة عملية انتخابية تتم في البلاد.

وصرح راب أن  الامر تخطى مرحلة الشك الى اليقين بوجود هذا التدخل في شئون البلاد من قبل روسيا.

فيما نفى حزب العمال البريطاني هذه المزاعم ورفض وجود أي تدخل من قبل روسيا في شئون البلاد.

وظهر في هذه الوثائق تصريحات لحزب العمال يتحدث فيه عن أن المحافظين سيقومون بإدراج هيئة الرعاية الصحية

الوطنية في محادثات تجارية مع الولايات المتحدة.

فيما نفت الحكومة هذه الاقوال.

وقد قررت لجنة التقصي في دائرة الاستخبارات والامن البريطاني أن تنشر تقريرا حول ما تم الزعم بأنه تدخل روسي

في الانتخابات البرلمانية البريطانية عام 2017 وفي الاستفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي عام 2019.

فيما تحدث المتحدث باسم الحكومة البريطانية قائلا ان ما ذكره راب يعد ضربا من الهراء وله هدف انتخابي وسياسي بحت.

وكان التقرير قد تم نشره بناءا على تصويت تم من لجنة الاستخبارات والأمن بالبرلمان للموافقة على نشره.

رد الحكومة :

إلا أن متحدثا باسم الحكومة البريطانية وصف بـ”الهراء” ما قيل بأن بيان راب خرج في هذا التوقيت استباقا لنشر التقرير بهدف إفراغه من محتواه.

وقد صوّت أعضاء لجنة الاستخبارات والأمن بالإجماع لصالح نشر التقرير الأسبوع المقبل، قبل بدء العطلة الصيفية للبرلمان.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: