قررت الدنمارك إلغاء تصاريح إقامة منحتها للاجئين سوريين وأعتبرت أنهم الان من "مناطق آمنة"

وقد قررت الحكومة الدنماركية تجريد عدد من اللاجئين السوريين الحاصلين على تصاريح إقامة من الدنمارك من تلك التصاريح وأعلنت بدايات ترحيلهم.

وأن هؤلاء اللاجئين لم يعد مرحبا بهم على أراضيها حيث اعتبرت السلطات أن بعض المناطق السورية تعد "آمنة بما يكفي" لعودة اللاجئين إلى ديارهم.

مناطق العودة:

وبحسب دائرة الهجرة الدنماركية فأن اللاجئين من دمشق وريفها هم أول من سيتم إلغاء تصاريح لإقامتهم على الأراضي الدنماركية.

وحسبما صرح وزير الهجرة الدنماركي ماتياس تسفاي فإن بلاده كانت منفتحة على اللاجئين وصادقة معهم منذ اليوم الأول بمنحهم إقامات فرعية مؤقتة.

كما أن بلاده أوضحت ذلك للاجئين قبل حصولهم عليها ومن اليوم الأول.

وعليه فإن ما يقارب من 1200 لاجئ قد يتعرضوا للترحيل من الدنمارك الى مناطق سيطرة قوات الأسد في القريب العاجل.


الأمم المتحدة تطالب دول الجوار بفتح الحدود واستقبال اللاجئين الأفغان

الأمم المتحدة تطالب دول الجوار بفتح الحدود واستقبال اللاجئين الأفغان

دعت المفوضية السامية للأمم المتحدة والمعنية بشؤون اللاجئين الدول المجاورة لأفغانستان الى فتح حدودها واستقبال من يحاول الفرار من افغانستان من اللاجئين وطالبي اللجوء.

 

وقالت المفوضية أن هؤلاء يواجهون مخاطر متزايدة وكبيرة في ظل تدهور الأوضاع في الداخل الأفغاني بحسب تصريح المفوضية.

 

اقرأ أيضا : الأمم المتحدة تطالب دول الجوار بفتح الحدود واستقبال اللاجئين الأفغان.

وناشدت الدول المجاورة الى استقبال حتى من لا يحمل وثائق هوية من الأفغان.

كما قالت المفوضية في بيانها انها تدعوا الى وقف عمليات ترحيل اللاجئين الأفغان نظرا لاحتمالية تعرضهم الى اضطهاد في بلادهم.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت انها تفكر في اعادة اللاجئين الافغان الى بلادهم مرة اخرى(طالع التفاصيل).

 

وأضافت المفوضية “تناشد المفوضية جميع الدول التي تستقبل اللاجئين الأفغان الجدد إبقاء حدودها مفتوحة لمن يحتاجون إلى الحماية الدولية".

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك