26 ماتوا في البحر.. مسلمون روهينغا يروون قصص الجوع والمعاناة خلال هروبهم لإندونيسيا حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

26 ماتوا في البحر.. مسلمون روهينغا يروون قصص الجوع والمعاناة خلال هروبهم لإندونيسيا

2022-12-28 16:12 | اخر تعديل : 2022-12-28 16:12


روى مسلمون روهينغا نجوا من محنة استمرت 40 يوما على متن قارب عبر المحيط الهندي لينتهي بهم المطاف في إندونيسيا قصصا عن الجوع واليأس، وقالوا إن أكثر من 20 ممن كانوا على متن القارب لقوا حتفهم في الطريق.


روى مسلمون روهينغا نجوا من محنة استمرت 40 يوما على متن قارب عبر المحيط الهندي لينتهي بهم المطاف في إندونيسيا قصصا عن الجوع واليأس، وقالوا إن أكثر من 20 ممن كانوا على متن القارب لقوا حتفهم في الطريق.
وقال مسؤولون في المجلس الوطني الإندونيسي لإدارة الكوارث إن قاربا جرفته الأمواج إلى شاطئ جزيرة سومطرة في إقليم آتشه بإندونيسيا أول أمس الاثنين كان على متنه 174 من الروهينغا، معظمهم يعانون من الجفاف والإعياء وفي أمس الحاجة إلى الرعاية الطبية العاجلة بعد الإبحار أسابيع في البحر.
وقال شفيق رحمان -وهو أحد الناجين- إن 200 أبحروا على متن قارب صغير من بنغلاديش في محاولة للوصول إلى إندونيسيا ذات الأغلبية المسلمة ومات 26 منهم في عرض البحر.
وقال رحمان "أبحرنا 40 يوما، وإن إمدادات الغذاء تضاءلت بعد 10 أيام، وسرعان ما حدث تسرب في القارب المتهالك".
وأضاف "وصلنا إلى هذا المكان سالمين آمنين بفضل الله"، وذلك أثناء وجوده في ملجأ مؤقت في مقاطعة بيدي، حيث تلقى العشرات منهم الرعاية الطبية العاجلة، فيما شوهدت امرأة وهي تعمل على تهوية أطفال نائمين بقطعة من الورق المقوى.





والروهينغا هم شعب مسلم من ميانمار ذات الأغلبية البوذية، حيث عانوا طويلا من القمع، وفر نحو 800 ألف إلى بنغلاديش منذ 2017، فيما فر الآلاف إلى وجهات أبعد في جنوب شرق آسيا.
وقال شفيق إنه وآخرين قدموا إلى إندونيسيا للبحث عن حياة أفضل وإيجاد فرصة للدراسة.
وقالت ساموسا كاتون -وهي ناجية أخرى- إنها قدمت إلى إندونيسيا للفرار من العوز وإيجاد وظيفة.
وهذه الواقعة هي الأحدث في سلسلة من وصول القوارب وعمليات الإنقاذ حول المنطقة في الأسابيع القليلة الماضية، إذ يفر الروهينغا من الظروف الطاحنة في مخيمات اللاجئين في بنغلاديش ومن الاضطهاد المتزايد في ميانمار.
ويُعتقد أن قاربا على متنه 180 شخصا غرق في أوائل ديسمبر/كانون الأول الجاري، مع اعتبار جميع من كانوا على متنه في عداد الموتى، وفقا للجماعات الحقوقية.
وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أول أمس الاثنين إن عام 2022 ربما يكون أكثر الأعوام الذي شهد سقوط ضحايا في البحر منذ عقد تقريبا بالنسبة للروهينغا.
وشهدت إندونيسيا وصول ما يقارب 500 من الروهينغا إلى شواطئها خلال الأسابيع الستة الماضية، بحسب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
وقالت وزارة الأمن في بيان أمس الثلاثاء إن الحكومة تعمل مع منظمة الهجرة الدولية والمفوضية لنقل الروهينغا إلى ملاجئ في مدن قريبة.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :