تغريدة لإيلون ماسك تغضب مسلمي أميركا.. و"كير" يخاطبه: تواصل معنا لتعرف الإسلام حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

تغريدة لإيلون ماسك تغضب مسلمي أميركا.. و"كير" يخاطبه: تواصل معنا لتعرف الإسلام

2022-12-30 18:12 | اخر تعديل : 2022-12-30 20:12


أثار الملياردير الأميركي إيلون ماسك، مالك منصة تويتر، غضب المسلمين في الولايات المتحدة إثر نشره صورة تعبيرية عبر حسابه على تويتر، تحتوي على عدد من الرموز للأفكار التي تسعى -كما تشير الصورة- إلى "غسل الأدمغة".


أثار الملياردير الأميركي إيلون ماسك، مالك منصة تويتر، غضب المسلمين في الولايات المتحدة إثر نشره صورة تعبيرية عبر حسابه على تويتر، تحتوي على عدد من الرموز للأفكار التي تسعى -كما تشير الصورة- إلى "غسل الأدمغة".
I’m not brainwashed!! pic.twitter.com/4kx61uu4yy
— Elon Musk (@elonmusk) December 28, 2022

الصورة التي شاركها ماسك وعلق عليها "أنا لست مغسول الدماغ" تحتوي على ألوان أعلام الحركات المثلية، والنجمة التي ترمز للأيديولوجية الشيوعية، فضلًا عن الهلال الذي يرمز من خلاله ماسك للدين الإسلامي.
وبمجرد نشر التغريدة المثيرة للجدل، أعلن مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية "كير" عن رفضه لما تضمنه منشور ماسك واعتبره "إسلاموفوبيا أو معاديا للإسلام" وفق وصف إبراهيم هوبر المتحدث الرسمي باسم المجلس.
#Islamophobia – @elonmusk says he is not 'brainwashed' by #Islam https://t.co/ExKIzvnT5C
— Ibrahim Hooper (@ibrahimhooper) December 28, 2022

ورد المجلس الإسلامي الأميركي على رسالة ماسك، مغردا "إيلون ماسك، يمكننا تقبل المزح، لكن الإسلام لا يساوي الشيوعية، ولا يهدف لغسل الأدمغة".
We can take a joke, @elonmusk, but come on. Islam ≠ communism. Or brainwashing. Connect with us to learn more about your Muslim customers and how submission to God and God alone (i.e., #Islam) can give you peace in this life and the next…peace that money & fame can never buy! https://t.co/zaYruAH9hl
— CAIR National (@CAIRNational) December 28, 2022

وطلب  "كير" من ماسك التواصل معه كي يتسنى له معرفة المزيد عن المسلمين والإسلام "الذي يمكن أن يمنحك السلام في هذه الحياة وفي المستقبل، السلام الذي لا يمكن للمال والشهرة شراؤه!".
ومنذ تأسيسه عام 1994 يعد "كير" أكبر منظمات الحقوق الإسلامية بالولايات المتحدة، وللمجلس 31 مكتبا وفرعا إقليميا.
ويهدف "كير" إلى تعزيز فهم الإسلام، الحث على الحوار، حماية الحريات المدنية، دعم المسلمين الأميركيين، بناء تحالفات من شأنها نشر العدالة والتفاهم المتبادل.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :