وزير الخارجية التركي: لا تطبيع ولا اجتماع مع النظام السوري رغما عن المعارضة السورية حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

وزير الخارجية التركي: لا تطبيع ولا اجتماع مع النظام السوري رغما عن المعارضة السورية

2023-01-03 16:01 | اخر تعديل : 2023-01-03 23:01


قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إنه سيجتمع مع نظيره السوري في النصف الثاني من الشهر الجاري، لكنه أكد أن تركيا لن تطبع مع سوريا أو تجتمع مع النظام فيها رغما عن المعارضة السورية.


قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إنه سيجتمع مع نظيره السوري في النصف الثاني من الشهر الجاري، لكنه أكد أن تركيا لن تطبع مع سوريا أو تجتمع مع النظام فيها رغما عن المعارضة السورية.
وقال أوغلو في تصريحات غير مصورة خلال عودته من البرازيل إنه سيتم لاحقا تقييم إمكانية لقاء الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والسوري بشار الأسد، معتبرا أنه من المبكر الحديث عن لقاء يجمع بينهما.
وقال إن النظام السوري يريد التعاون مع تركيا في موضوع عودة السوريين من تركيا إلى سوريا.
وأضاف وزير الخارجية أن تركيا دولة ضامنة للمعارضة السورية، وأنها لن تطبع مع النظام السوري أو تعقد اجتماعا معه رغما عن المعارضة السورية.
وأكد أنه سيجتمع شخصيا مع ممثلي المعارضة السورية بعد ظهر اليوم الثلاثاء، مشيرا إلى أن مؤسسات الدولة التركية المختلفة عقدت اجتماعات لها مع المعارضة السورية.
وقال أوغلو إن الولايات المتحدة الأميركية لم تنتقد تركيا لعقد لقاءات مع الطرف السوري، "لكننا نفهم أنها منزعجة من ذلك".
يذكر أن مجلس العشائر السورية نظم فعالية في مدينة إدلب شمالي سوريا رفضا للمصالحة مع النظام السوري، وقال مراسل الجزيرة إن مجلس العشائر أكد -في شعارات وكلمات خلال الفعالية- استمرار مسيرة الثورة ومبادئها، مؤكدا مطلب إسقاط النظام الحالي وضرورة الإفراج عن المعتقلين.
وقال ناشطون إن مظاهرة نظمها أبناء العشائر في مدينة سرمدا شمالي محافظة إدلب رفضا للتصالح مع نظام الأسد، وللتأكيد على استمرار الثورة حتى إسقاطه.
كما تجددت الاحتجاجات في مدينة السويداء جنوبي البلاد، حيث أفادت مصادر محلية للجزيرة بأن عددا من الأهالي نفذوا وسط المدينة وقفة احتجاجية للمطالبة بالتغيير السياسي، وتحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية.
وتشهد السويداء منذ شهر وقفات احتجاجية أسبوعية عقب دعوات أطلقها نشطاء الحراك الاحتجاجي في المدينة بسبب تدهور الأوضاع المعيشية في مناطق سيطرة النظام، وانسداد أفق الحلول السياسية والاقتصادية.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :