"لن نتركها مهما كان الثمن".. أهالي "مَسافِر يطا" الفلسطينية يتمسكون بأرضهم ويواجهون خطر التهجير حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

"لن نتركها مهما كان الثمن".. أهالي "مَسافِر يطا" الفلسطينية يتمسكون بأرضهم ويواجهون خطر التهجير

2023-01-09 19:01 | اخر تعديل : 2023-01-09 20:01


"لن نتركها مهما كان الثمن"، هكذا ردّ 1200 فلسطيني من منطقة مَسافِر يطا جنوبي مدينة الخليل (أقصى جنوبي الضفة الغربية المحتلة) على اعتزام سلطات الاحتلال الإسرائيلي ترحيلهم وهدم منازلهم.


"لن نتركها مهما كان الثمن"، هكذا ردّ 1200 فلسطيني من منطقة مَسافِر يطا جنوبي مدينة الخليل (أقصى جنوبي الضفة الغربية المحتلة) على اعتزام سلطات الاحتلال الإسرائيلي ترحيلهم وهدم منازلهم.
وفي مواجهة آلة القمع الإسرائيلي، يتشبث فلسطينيو "مسافر يطا" ببيوتهم المصنوعة من صفيح وبالكهوف التي اتخذوها مأوى لهم؛ وبصبر وعزيمة، يؤكدون أن أي قوة لن تجعلهم يبتعدون عن أراضيهم.
وتقع هذه المنطقة، التي تضم تجمعا من 12 قرية فلسطينية، في مدينة "يطا" جنوبي الضفة الغربية، حيث يعاني سكانها من خطر التهجير القسري الدائم منذ عقود بسبب إقامة سلطة الاحتلال 10 مستوطنات وبؤر ومناطق "إطلاق نار (918)" للتدريب العسكري.
كالأغوار،مسافر يطا ج.الخليل تواجه الإبادة قتلاً وتهجيراً وسرقة للأرض و"حماة الديار"منهمكون باعتقال المقاومين أمام آلة القمع والقتل،مدنيون عزل يواصلون التحرّك رفضاً لمصادرة أراضيهم لإقامة بؤرة احتلالية جديدةبالقرب من قرية أم الخير المهددة بالتهجير والاندثار#قاوم_برصاص pic.twitter.com/Wk3n27c0bN
— Katia Nasser كاتيا ناصر (@katyushia2) January 7, 2023
 
وفي تصريحات له اليوم الاثنين، قال رئيس المجلس المحلي لـ"مَسافِر يطا"، لوكالة الأناضول، إن الجيش الإسرائيلي أبلغ السكان المحليين باعتزامه هدم تجمعات فلسطينية مهددة بالإخلاء من دون تحديد وقت لذلك.
وأضاف يونس أن السكان تقدموا بطلب للإدارة المدنية (ذراع الحكومة الإسرائيلية في الأراضي المحتلة) لحراثة الأرض، وجاء في الرد أنه لا داعي للحراثة، لأنه سيتم خلال الأيام القادمة تنفيذ عملية إخلاء واسعة في المنطقة.
وفي الرابع من مايو/أيار الماضي، قضت المحكمة العليا الإسرائيلية بأنه ليست ثمّة عقبات قانونية تحول دون تنفيذ الخطط الرامية إلى طرد السكان الفلسطينيين من "مسافر يطا" لإتاحة المجال أمام إجراء التدريبات العسكرية.
وحيناه، أفاد المجلس النرويجي للاجئين بأن المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت كل الالتماسات لمنع الترحيل القسري لنحو 1200 فلسطيني من "مَسافر يطا" التي أعلنتها إسرائيل منطقة عسكرية مغلقة.
 
وحسب سكان "مسافر يطا"، فإنه لا يوجد لديهم مكان بديل، فقد ولدوا وترعرعوا في هذه المنطقة، وحلموا بمستقبل أفضل، فيه بيوت ومقومات عيش أساسية، لكن السلطات الإسرائيلية حولت حياتهم إلى جحيم، وجعلتهم يعيشون حتى اليوم حياة بدائية تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة.
وتقع منطقة "مسافر يطا" في مدينة يطا بين 14 و24 كيلومترا جنوب شرقي محافظة الخليل، وتعد ثاني أكبر مدنها سكانا ومساحة، ضمن مساحة 35 ألف كيلومتر مربع. وتقع التجمعات المهددة بالتهجير القسري جنوب شرقي "المسافر" على مساحة 32 ألف كيلومتر مربع.
وحسب فؤاد العمور، منسق لجنة الحماية والصمود، جنوبي الخليل (غير حكومية)، فإن السكان يعيشون حالة من الترقب والخوف على مصيرهم بعد القرار الإسرائيلي الأخير، وخاصة بعد تولي حكومة بنيامين نتنياهو اليمينية المتطرفة الحكم في إسرائيل.
وبينّ، أن السكان لا يفكرون بالرحيل، وأملهم ألا يكونوا لاجئين في وطنهم، وتابع قائلا: "بدأنا نرى عددا كبيرا منهم أعاد تأهيل الكهوف للجوء إليها في حال هدم المساكن".
ووصف العمور القرار الإسرائيلي بأنه غير قانوني ويمثل جريمة حرب بحق السكان المدنيين عبر حرمانهم من العيش على أراضيهم.
 
وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، تفاعل الناشطون مع أهالي المنطقة ونشروا مقاطع فيديو تبيّن الانتهاكات الإسرائيلية بحقهم.
"في حين انه أهالي المسافر حالياً عايشين بخوف انه ممكن يتهجَّروا بأي لحظة ، الكل متناسي وجودهم وملتهيين بحياتهم وتفاصيلها المملة .."#انقذوا_مسافر_يطا#SaveMasaferYatta pic.twitter.com/KZbGDMusuN
— إيمان ???. (@eman_raw) January 8, 2023
وقد نشر الفلسطيني محمود جمال مخامرة مقطع فيديو يوثّق ما عاناه خالد الجبارين، وهو من سكان خربة جنبا بمنطقة "مسافر يطا"، الذي أكد أنه من المستحيل مغادرة هذه المنطقة.
كما نشر الناشط نفسه قصصا أخرى من المنطقة ذاتها، وعلى موقع توتير شارك عدد من الناشطين تغريداتهم مرفقة بوسم #أنقذوا_مسافر_يطا.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :