وزير العدل الأميركي يعين مستشار خاص للتحقيق في تعامل بايدن مع وثائق سرية ا حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

وزير العدل الأميركي يعين مستشار خاص للتحقيق في تعامل بايدن مع وثائق سرية ا

2023-01-13 00:01 | اخر تعديل : 2023-01-13 04:01


عين وزير العدل الأميركي ميريك غارلاند اليوم الخميس روبرت هارك مستشارا خاصا للتحقيق في اكتشاف وثائق سرية في منزل الرئيس جو بايدن ومكتب كان يستخدمه حين كان نائبا للرئيس في عهد إدارة باراك أوباما بين عامي 2009 و2017، فيما قال الرئيس بايدن إنه يتعامل مع الوثائق السرية التي عثر عليها "بجدية".


عين وزير العدل الأميركي ميريك غارلاند اليوم الخميس روبرت هارك مستشارا خاصا للتحقيق في اكتشاف وثائق سرية في منزل الرئيس جو بايدن ومكتب كان يستخدمه حين كان نائبا للرئيس في عهد إدارة باراك أوباما بين عامي 2009 و2017، فيما قال الرئيس بايدن إنه يتعامل مع الوثائق السرية التي عثر عليها "بجدية".
وقال الوزير غارلاند، في مؤتمر صحفي، إن المستشار الخاص يتمتع بصلاحية التحقيق مع أي شخص أو كيان قد يكون انتهك القانون في هذه القضية، وأضاف أن المستشار الخاص هارك "لن يخضع للإشراف اليومي من الوزارة ولكنه سيمتثل للوائح.
وشغل هارك منصب المدعي السابق في ولاية ماريلاند.
وتعين وزارة العدل أحيانا مستشارين خاصين للتحقيق في القضايا الحساسة سياسيا، ويقومون بمسؤولياتهم بدرجة من الاستقلالية عن قيادة الوزارة، بما في ذلك الوزير غارلاند، الذي عينه بايدن. ويوجه المستشارون الخاصون أحيانا، ولكن ليس دائما، تهما جنائية.
وقال الرئيس جو بايدن اليوم الخميس إنه يتعامل بجدية مع الوثائق السرية التي عُـثر عليها في مكتب تابع له وفي منزله، وأوضح الرئيس الأميركي في حديث للصحفيين أنه يتعاون مع المراجعة التي تجريها وزارة العدل بشأن تلك المواد، مشيرا إلى أن فريق محاميه أخطر وزارة العدل فور العثور على عدد محدود من الوثائق السرية في منزله وفي مركز بن بايدن في واشنطن.
وأضاف بايدن أن فريقه القانوني اكتشف عددا قليلا من المستندات ذات العلامات السرية في مناطق تخزين وخزائن الملفات في مكتبته الشخصية في منزله في ويلمنغتون، ومكتبة ملحقة بمرآبه الذي قال بايدن إنه مغلق.
وجاء الإعلان عن تعيين مستشار خاص للتحقيق في ملف العثور على وثائق سرية في منزل ومكتب بايدن بعد ساعات من كشف محامي البيت الأبيض اليوم الخميس بأن الفريق القانوني لبايدن عثر على مجموعة ثانية من الأوراق السرية تعود إلى الفترة التي كان يشغل فيها منصب نائب للرئيس أوباما في مخزن بمنزله في ولاية ديلاوير.
وقال البيت الأبيض الاثنين الماضي إنه تم العثور على وثائق سرية تعود لتلك الفترة (عندما كان بايدن نائبا لأوباما) في نوفمبر/تشرين الثاني 2022 في مركز أبحاث بواشنطن.
ومن المتوقع أن يطلق بايدن (80 عاما) حملة إعادة انتخابه رسميا في الأشهر المقبلة في الانتخابات الرئاسية للعام 2024، وربما يلقي الكشف عن هذه الوثائق بظلاله على حملته.
وتعليقا على العثور على وثائق سرية في منزل ومكتب بايدن، سأل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب "متى يداهم "إف بي آي" (FBI) مقرات جو بايدن الكثيرة، وحتى البيت الأبيض؟".
وكان عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" قد داهموا وفتشوا مقر إقامة ترامب في ولاية فلوريدا في أغسطس/آب 2022، وعثروا على وثائق سرية نقلت إلى المقر بعدما غادر ترامب البيت الأبيض في يناير/كانون الثاني 2021 إثر هزيمته في الانتخابات الرئاسية أمام بايدن.
وعين وزير العدل الأميركي في نوفمبر/تشرين الثاني 2022 جاك سميث مستشارا خاصا للإشراف على تحقيقات الوزارة المتعلقة بتعامل الرئيس السابق ترامب مع الوثائق السرية التي عثر عليها في مقر إقامته.
ونقلت وسائل إعلام أميركية عن الرئيس الجمهوري الجديد لمجلس النواب كيفن مكارثي وصفه العثور على وثائق سرية بمكتب كان تابعا لبايدن بأنه أمر مقلق جدا، وأضاف مكارثي متهكما "كانت هذه الوثائق السرية بحوزة بايدن، فماذا قال حينها عن الرئيس الآخر الذي كانت لديه مستندات تلفها السرية؟"، في إشارة إلى ترامب.
وقال النائب الجمهوري مايك جونسون "هذا واضح. يمكن للجميع رؤيته… لماذا لم تتدخل وزارة العدل كما فعلت عند التعامل مع المزاعم الموجهة ضد الرئيس ترامب؟".


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :