مدير "سي آي إي" يبحث في ليبيا ملفات سياسية وأمنية والمبعوث الأممي يدعو إلى حكومة موحدة حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

مدير "سي آي إي" يبحث في ليبيا ملفات سياسية وأمنية والمبعوث الأممي يدعو إلى حكومة موحدة

2023-01-13 01:01 | اخر تعديل : 2023-01-13 04:01


التقى مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) وليام بيرنز رئيسَ حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، في العاصمة طرابلس، في حين دعا المبعوث الأممي عبد الله باتيلي إلى تشكيل حكومة موحدة لكي تكتمل المصالحة.


التقى مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) وليام بيرنز رئيسَ حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، في العاصمة طرابلس، في حين دعا المبعوث الأممي عبد الله باتيلي إلى تشكيل حكومة موحدة لكي تكتمل المصالحة.
وقال المكتب الإعلامي لرئيس حكومة الوحدة -عبر فيسبوك- أمس الخميس إن الدبيبة استقبل بيرنز ومعه القائم بالأعمال في السفارة الأميركية والوفد المرافق.
وحضر اللقاء وزيرة الخارجية بحكومة الوحدة نجلاء المنقوش، ورئيس جهاز الاستخبارات حسين العائب.
ووفقا لبيان المكتب الإعلامي، فقد أكد بيرنز خلال اللقاء "ضرورة تطوير التعاون الاقتصادي والأمني بين البلدين، مشيدا بحالة الاستقرار والنمو الذي تشهده ليبيا خلال الفترة الأخيرة".
ونقل البيان عن الدبيبة قوله إن الهدف هو استقرار ليبيا، ودعمها دوليا من أجل الوصول إلى الانتخابات.
في غضون ذلك، قالت مصادر للجزيرة إنه من المتوقع أن يلتقي بيرنز اللواء المتقاعد خليفة حفتر في مقره بمدينة بنغازي (شرقي البلاد).
وتوقعت المصادر نفسها أن يبحث الضيف الأميركي مع كل من الدبيبة وحفتر العلاقات المشتركة وملفات أمنية؛ مثل وجود قوات مجموعة "فاغنر" الروسية وسط ليبيا وجنوبها.
وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا إنه لن تكتمل المصالحة في ليبيا إلا بحكومة موحدة ونظام اقتصادي واجتماعي وسياسي موحد، حسب تعبيره.
وأضاف باتيلي -في تصريحات لوسائل إعلام ليبية محلية- أن الأمم المتحدة تدعم المصالحة الوطنية بوصفها مشروعا مهما، وهي خطوة جيدة نحو تأسيس ليبيا، مشددا على أنه "على كل قائد أو مواطن أن يدرك الوضع الذي هو فيه ويتحمل مسؤولياته للتوصل إلى حلول، وإلا فإن ليبيا ستنقسم إلى أشلاء".
شاركت اليوم مع المجلس الرئاسي وممثلين عن الاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي في اختتام أعمال اللقاء التحضيري لمؤتمر المصالحة الوطنية. وأثنيت على المشاركين وعلى روحهم القيادية في التلاقي لتعزيز المصالحة الوطنية pic.twitter.com/e4z9SqT7ec
— SRSG Abdoulaye Bathily (@Bathily_UNSMIL) January 12, 2023

وفي سياق متصل، بحث رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري أمس الخميس مع رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي في مقر المجلس الأعلى في طرابلس سبل إنجاز القاعدة الدستورية للانتخابات.
وخلال اللقاء، جدد المنفي دعوته إلى عقد لقاء ثلاثي بهذا الشأن في مدينة غدامس (قرب الحدود مع الجزائر).
كما ناقش المشري والمنفي خلال اللقاء ملف ترتيبات مالية شاملة وموسعة لسنة 2023، وتطورات المشهد السياسي، وآليات ضمان الاستقرار وآليات تنفيذ الرؤية الإستراتيجية للمصالحة الوطنية، وفق ما ورد في بيان للمكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي.
ومنذ مارس/آذار 2022، تشهد ليبيا صراعا سياسيا؛ حيث منح مجلس النواب بطبرق الثقة لحكومة جديدة برئاسة فتحي باشاغا، بدلا من حكومة الوحدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة المعترف بها من الأمم المتحدة، التي ترفض تسليم السلطة إلا لحكومة يكلفها برلمان جديد منتخب.
ولحل هذه الأزمة، أطلقت الأمم المتحدة مبادرة قادت إلى تشكيل لجنة مشتركة من مجلسي النواب والأعلى للدولة للتوافق على قاعدة دستورية لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية، لكن هذا المسار تعثر.
وإثر ذلك، أطلق المجلس الرئاسي في الثامن من ديسمبر/كانون الأول الماضي مبادرة لعقد ملتقى للحوار بين المجالس الثلاثة (الرئاسي والنواب والدولة) بحضور المبعوث الأممي إلى ليبيا.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :