عبد اللهيان يرحّب بتقارب أنقرة- دمشق قبل وصوله إلى سوريا حقوق الصورة محفوظة لموقع عنب بلدي

عبد اللهيان يرحّب بتقارب أنقرة- دمشق قبل وصوله إلى سوريا

2023-01-13 14:01 | اخر تعديل : 2023-01-13 17:01


عبد اللهيان يرحّب بتقارب أنقرة- دمشق قبل وصوله إلى سوريا


رحبت إيران بمسار التقارب التركي مع النظام السوري، اليوم الجمعة، 13 من كانون الثاني، على لسان وزير خارجيتها، حسين أمير عبد اللهيان.

وخلال زيارته التي بدأها إلى لبنان، منذ أمس الخميس، أكد عبد اللهيان أن الحوار بين سوريا وتركيا يمكن أن ينعكس إيجابًا بمصلحة البلدين، معربًا عن سعادته بالحوار بين الطرفين، وفق ما نقلته قناة “الميادين” اللبنانية.

ومن المقرر أن يزور عبد اللهيان سوريا غدًا السبت، للقاء وزير الخاريجة السوري، فيصل المقداد، وفق ما نقلته صحيفة “الوطن” المقرّبة من النظام.

زيارة عبد اللهيان سبقها الأحد الماضي اتصال هاتفي جمعه بالمقداد، وأكد الجانبان خلاله على أهمية استمرار التنسيق والتشاور بين البلدين في مختلف الملفات.

رغم افتتاح طهران الحديث عن تقارب سياسي بين النظام السوري وأنقرة منذ منتصف العام الماضي تقريبًا، غابت عن تطورات المشهد على مدار الأسابيع القليلة الماضية، التي جعلت لقاء وزراء خارجية تركيا وروسيا وسوريا مسألة وقت.

وفي 2 من تموز 2022، زار عبد اللهيان دمشق قادمًا من تركيا، ونقلت وكالة “إرنا” الإيرانية، حينها، عن الوزير أن جانبًا من زيارته إلى دمشق بهدف “التمكن من المضي بخطوات في مسار إحلال السلام والأمن في المنطقة بين سوريا وتركيا، باعتبارهما دولتين تربطهما علاقات مهمة مع إيران”.

كما أضاف أن طهران “تتفهم قلق تركيا لقاء بعض القضايا الأمنية، وفي الوقت نفسه ترفض بشدة اللجوء إلى الخيارات العسكرية”، داعيًا إلى “تحكيم لغة الدبلوماسية والحوار لحل سوء الفهم الحاصل بين أنقرة ودمشق”.

وكانت طهران رحبت في آب 2022، بإشارات أطلقتها تركيا عبر تصريحات مسؤوليها بدت أكثر “ليونة” تجاه الحوار مع النظام.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، خلال مؤتمر صحفي حينها، “نأمل أن نشهد إعادة ترميم للعلاقات بين أنقرة ودمشق بما يخدم مصلحة الشعبين والاستقرار في المنطقة”.

وأشار إلى أن إيران أجرت مفاوضات مع تركيا بشأن سوريا، سواء في اجتماعات ثنائية مع المسؤولين الأتراك، أو في إطار صيغة “أستانة”، وفق ما نقلته وكالة “تسنيم” الإيرانية.

وفي 9 من كانون الثاني، أعلنت الخارجية الإيرانية عن خطة لزيارة الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، إلى سوريا وتركيا، بعد تلقيه دعوات من البلدين، دون تحديد موعد محدد للزيارة.

وقال المتحدث باسم الخارجية، ناصر كنعاني، حينها، إن “الحكومة تدرس زيارة رئيس الجمهورية إلى سوريا وتركيا في المستقبل، نظرًا إلى تلقي دعوات بهذا الخصوص”، وفق ما نقلته “إرنا”.

المصدر : عنب بلدي



الأكثر مشاهدة :