قتلى وجرحى لقوات النظام بعملية لفصائل المعارضة في ريف اللاذقية حقوق الصورة محفوظة لموقع www.sy-24.com

قتلى وجرحى لقوات النظام بعملية لفصائل المعارضة في ريف اللاذقية

2023-01-14 15:01 | اخر تعديل : 2023-01-24 15:01


قتلى وجرحى لقوات النظام بعملية لفصائل المعارضة في ريف اللاذقية


أعلنت “هيئة تحرير الشام” المسيطرة على مناطق واسعة في شمال غرب سوريا، اليوم السبت، تنفيذ عملية داخل نقاط لقوات النظام السوري على محور نحشبا في ريف اللاذقية.

ونقل “الإعلام العسكري” التابع للهيئة، بحسب ما رصد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن العملية أسفرت عن مقتل ستة عناصر من قوات النظام وإصابة آخرين، والاستيلاء على أسلحة فردية.

وأمس، أحصى “الإعلام العسكري”، مقتل 42 عنصراً من قوات النظام بينهم ضباط وإصابة آخرين، ونسف دشم ومواقع، جراء عمليات عسكرية لفصائل المعارضة خلال 96 ساعة في شمال غرب سوريا.

وأشارت الإحصائية إلى أن الهجمات تنوعت بين “العمليات الفدائية والقنص والقصف المدفعي”، وشارك فيها فصائل “تحرير الشام” و”حركة أحرار الشام” و”جيش النصر” و”أنصار التوحيد”.

وفي السياق، اعتبر القيادي في “الجيش الوطني” عبد السلام عبد الرزاق، أن تكثيف العمليات يحمل رسائل إلى جهات عدة، بينها تركيا والشارع المنتفض الرافض للمصالحة، مفادها أن الفصائل مع “المطالب الشعبية ولن تتنازل عنها”.

وشنّت هيئة تحرير الشام عشرات الهجمات ضد قوات النظام السوري والقوات الروسية الحليفة والميليشيات الإيرانية، وكان شهر “ديسمبر/ كانون الأول” من أكثر الأشهر دموية ضد النظام السوري.

وفي 10 كانون الثاني/ يناير الحالي، قُتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام السوري، بعملية نفّذتها “هيئة تحرير الشام” على محور بسرطون في ريف حلب الغربي. وبحسب “مؤسسة أمجاد الإعلامية” التابعة لـ “تحرير الشام” فإنّ “لواء عبد الرحمن بن عوف” في “هيئة تحرير الشام”، نفّذ عملية بمختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة على نقاط عسكرية للنظام على محور بسرطون غربي حلب، أسفرت عن مقتل نحو 15 عنصراً من قوات النظام وجرح آخرين، فضلاً عن سيطرة “مؤقتة” على نقاطهم والاستيلاء على أسلحتهم.

وأضافت معرّفات تابعة لـ “الهيئة” أنّ “غرفة عمليات الفتح المبين” استهدفت بصواريخ “كاتيوشا” وقذائف “هاون” (120مم)، مجموعات لـ قوات النظام في أثناء محاولتها سحب جثث عناصرها على محور بسرطون، مشيرةً إلى تحقيق إصابات مباشرة في صفوف المجموعات.

أما في 11 كانون الثاني/ يناير الحالي، ذكرت مراصد إخبارية مقربة من “هيئة تحرير الشام” أن عناصر من لواء “أبو بكر الصديق” التابع للهيئة شنوا هجوماً على موقع لقوات النظام في بلدة كوكبة بجبل الزاوية جنوبي إدلب، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، أسفرت عن مقتل وإصابة سبعة عناصر من قوات النظام واغتنام أسلحتهم.

المصدر : www.sy-24.com



الأكثر مشاهدة :