اتفاق الحبوب.. أردوغان يبدي تفاؤلا بالتوصل لحل وسفن أخرى تغادر موانئ أوكرانيا حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

اتفاق الحبوب.. أردوغان يبدي تفاؤلا بالتوصل لحل وسفن أخرى تغادر موانئ أوكرانيا

2022-11-01 19:11 | اخر تعديل : 2022-11-03 19:11


أبدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء، تفاؤلا بإمكانية التوصل إلى حل بشأن تطبيق اتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية، بعد أن أعلنت روسيا تعليق مشاركتها في الاتفاق.


أبدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء، تفاؤلا بإمكانية التوصل إلى حل بشأن تطبيق اتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية، بعد أن أعلنت روسيا تعليق مشاركتها في الاتفاق.
وقالت الرئاسة التركية إن أردوغان أجرى محادثات هاتفية مع بوتين بشأن اتفاق تصدير الحبوب من الموانئ الأوكرانية، وأبلغه بأن أنقرة ستبذل جهودا وتتواصل مع جميع الأطراف لحل المشكلات المتعلقة بتنفيذ صفقة الحبوب.
وأضافت أن الرئيس التركي أكد لنظيره الروسي ثقة تركيا بتأسيس تعاون هدفه إيجاد حلول لشحن الحبوب من الموانئ الأوكرانية.
وقال أردوغان في المحادثة إن بلاده تواصل اتخاذ المبادرات اللازمة مع جميع الأطراف لحل المشاكل المتعلقة بتنفيذ اتفاق إسطنبول لشحن الحبوب.
من جهته، قال الكرملين إن بوتين أطلع أردوغان على أسباب قرار روسيا تعليق صفقة الحبوب. وأضاف الكرملين أن من الضروري إجراء تحقيق مفصل في هجوم كييف على السفن في سيفاستوبول بشبه جزيرة القرم.
وكانت موسكو اتهمت كييف بشن هجوم بالطائرات المسيرة على الأسطول الروسي في القرم عبر الممر البحري لنقل الحبوب من أوكرانيا.
وبعد الإعلان عن قرار تعليق مشاركة روسيا في اتفاق الحبوب، قالت وزارة الدفاع الروسية إنها لا تستطيع ضمان الأمن في المنطقة حتى توافق كييف على عدم استخدام الطريق لأغراض عسكرية، وهو اتهام تنفيه أوكرانيا.
ومع ذلك، لم تحدد الوزارة ما الذي ستفعله روسيا إذا استمرت السفن في الإبحار عبر هذا الممر، وشددت على أن روسيا لم تنسحب من الاتفاق، بل علقته فقط.
وانتقدت أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون القرار الروسي، متهمين موسكو بأنها تتعمّد تعريض العالم لأزمة غذائية.
وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن بلاده ستواصل تنفيذ البرنامج الذي توسطت فيه الأمم المتحدة وتركيا في يوليو/تموز، ويهدف إلى الحفاظ على تدفق إمدادات السلع الغذائية إلى الأسواق العالمية.





وبعد القرار الروسي، واصلت السفن المحملة بشحنات الحبوب الإبحار من الموانئ الأوكرانية رغم تحذير موسكو أنها لا تضمن سلامتها.
وقالت الأمم المتحدة إن 3 سفن غادرت الموانئ الأوكرانية ظهر اليوم الثلاثاء بموجب اتفاق تصدير الحبوب عبر البحر الأسود، وذلك بعد إبحار 12 سفينة من ميناء أوديسا أمس الاثنين.
وأضافت أن المحادثات متواصلة مع كل من روسيا وأوكرانيا وتركيا لاستئناف المشاركة في مركز التنسيق الخاص باتفاق تصدير الحبوب.
وفي بكين، أكد المتحدث باسم الخارجية الصينية جاو لي جيان استعداد بلاده للتواصل والتعاون مع جميع الأطراف بشأن قضية تصدير الحبوب الأوكرانية.
وقال المتحدث الصيني إن بلاده اقترحت مبادرة دولية في هذا الشأن.
من جهته، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الثلاثاء، بعد مكالمة هاتفية مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إن روسيا "تضر بالأمن الغذائي العالمي" بقرارها تعليق تنفيذ اتفاق تصدير الحبوب.
وسمح الاتفاق حتى الآن بتصدير نحو 10 ملايين طن من الحبوب الأوكرانية العالقة في الموانئ منذ بدء الحرب الروسية على أوكرانيا في 24 فبراير/شباط الماضي.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :