ترامب يعتزم الترشح لانتخابات 2024.. بايدن: إذا خسرنا الانتخابات النصفية فأمامنا عامان مروعان حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

ترامب يعتزم الترشح لانتخابات 2024.. بايدن: إذا خسرنا الانتخابات النصفية فأمامنا عامان مروعان

2022-11-05 10:11 | اخر تعديل : 2022-11-05 23:11


توقع الرئيس الأميركي جو بايدن فوز الحزب الديمقراطي في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس المقررة الثلاثاء المقبل، رغم وجود استطلاعات للرأي ترجح كفة الحزب الجمهوري، ويتطلع الرئيس السابق دونالد ترامب لإعلان ترشحه قريبا جدا للانتخابات الرئاسية المقررة عام 2024.


توقع الرئيس الأميركي جو بايدن فوز الحزب الديمقراطي في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس المقررة الثلاثاء المقبل، رغم وجود استطلاعات للرأي ترجح كفة الحزب الجمهوري، ويتطلع الرئيس السابق دونالد ترامب لإعلان ترشحه قريبا جدا للانتخابات الرئاسية المقررة عام 2024.
وقال بايدن، أمس الجمعة، خلال حملته في شيكاغو (شرق) لدعم مرشحي حزبه الديمقراطي "أنا لا أعتقد مطلقا أننا في ورطة. أعتقد حقا أننا سنفوز".
ورسم الرئيس الحالي صورة قاتمة في حال انتصر الجمهوريون بانتخابات تجديد نصف مقاعد الكونغرس، محذرا من أنه "إذا خسرنا الكونغرس ومجلس الشيوخ، فسيكون أمامنا عامان مروعان".
وفي وقت سابق أمس، دافع الرئيس الديمقراطي عن إنجازاته الاقتصادية، في محاولة لتجنب هزيمة محتملة للديمقراطيين، وقال بايدن خلال جولة له في سان دييغو بولاية كاليفورنيا (غرب) "أحرزنا تقدما كبيرا خلال الأشهر العشرين الماضية لتقوية الاقتصاد (…) وبرأيي علينا فقط أن نُواصل ذلك".





وتشهد الولايات المتحدة حاليا أعلى نسبة للتضخم منذ 40 عاما، وأدى ارتفاع الأسعار إلى إعاقة خطط الديمقراطيين الذين يحاولون الحفاظ على غالبيتهم في المؤسسة التشريعية.
وفي تعليق على استطلاعات الرأي الذي تفيد بأن الجمهوريين سيفوزون بانتخابات التجديد النصفي، حذرت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي -في مقطع فيدو نشرته على حسابها في فيسبوك- من أنه "ليس هناك شك في أن ديمقراطيتنا على المحك".
وتفيد توقعات استطلاعات الرأي المحلية أن الجمهوريين سيحصلون عقب انتخابات التجديد النصفي على الأغلبية بمجلس النواب، وربما على الأغلبية أيضا في "الشيوخ" وهو ما سيتيح لهم القدرة على عرقلة القوانين والتشريعات التي ستتقدم بها إدارة الرئيس بايدن خلال العامين المقبلين، قبل انتهاء ولايته عام 2024.
في المقابل، انتقل الرئيس الجمهوري السابق ترامب، الذي لا يزال يتمتع بقبضة قوية على الحزب الجمهوري، إلى مرحلة الهجوم، فخلال تجمع انتخابي بولاية أيوا (وسط) لم يُبقِ ترامب الكثير من الشكوك في ما يتعلق بخططه السياسية، وقال لمؤيديه "سأترشح على الأرجح" للانتخابات.
وأضاف الرئيس السابق "استعدوا، هذا كل ما يمكنني قوله. سوف نستعيد أميركا، والأهم من ذلك، عام 2024 سوف نستعيد بيتنا الأبيض الرائع".
وأورد موقع أكسيوس (Axios) الإخباري الأميركي أمس -نقلا عن 3 مصادر مطلعة- أن الدائرة المقربة من ترامب تجري مشاورات بشأن اختيار 14 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي موعدا للإعلان عن إطلاق حملته للانتخابات الرئاسية المقررة.
وذكر تقرير أكسيوس أن ترامب لم يحسم بعد قراره بشأن توقيت إطلاق حملته لرئاسيات 2024.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :