احتدام المعارك بين قوات روسيا وأوكرانيا بعدة محاور وموسكو تؤكد وجود حوار مباشر مع واشنطن حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

احتدام المعارك بين قوات روسيا وأوكرانيا بعدة محاور وموسكو تؤكد وجود حوار مباشر مع واشنطن

2022-11-08 11:11 | اخر تعديل : 2022-12-01 12:12


أكّدت موسكو أن الاتصالات بين روسيا والولايات المتحدة مستمرة، وأن موسكو ما زالت منفتحة على الحوار، وسط احتدام المعارك في عدة محاور بين القوات الروسية والأوكرانية.


أكّدت موسكو أن الاتصالات بين روسيا والولايات المتحدة مستمرة، وأن موسكو ما زالت منفتحة على الحوار، وسط احتدام المعارك في عدة محاور بين القوات الروسية والأوكرانية.
ونقلت وكالة "تاس" عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أن الاتصالات بين روسيا والولايات المتحدة مستمرة، وأن موسكو ما زالت منفتحة على الحوار.
من جهته، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إن بلاده كانت لديها فرصة للانخراط في التواصل على مستويات عليا مع الروس، من أجل خفض المخاطر وتقليص فرص أي استخدام محتمل للأسلحة النووية وتوضيح عواقب استخدامها.
وأضاف سوليفان، أمام مجلس العلاقات الخارجية الأميركي، أنه تم بذل جهد كبير خلال الأشهر الماضية لخفض أسعار الطاقة، مع الاستمرار في تزويد أوكرانيا بالمعدات الضرورية.
وأعرب مستشار الأمن القومي الأميركي عن اعتقاده أنه لا يزال هناك دعم قوي في الكونغرس لتقديم المعدات اللازمة لأوكرانيا من أجل الدفاع عن نفسها.
وكانت الخارجية الأميركية قد قالت إن الاتصال مستمر مع الروس، وإن هناك قنوات للاتصال من بينها السفارة الروسية بواشنطن وسفارة الولايات المتحدة بموسكو. في حين قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير إن الولايات المتحدة تحتفظ بالحق في إجراء المحادثات بشكل مباشر مع روسيا بشأن القضايا المهمة.
وأضافت أن الإدارة الأميركية أجرت محادثات مع روسيا خلال الأشهر الأخيرة، ركزت على الحد من المخاطر.





وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير للصحفيين "نحتفظ بالحق في التحدث مباشرة على المستويات العليا بشأن القضايا التي تهم الولايات المتحدة. لقد حدث ذلك على مدى الأشهر القليلة الماضية. ركزت محادثاتنا فقط على الحد من المخاطر والعلاقة بين الولايات المتحدة وروسيا".
وفي سياق مواز، قال مستشار للرئيس الأوكراني إن كييف لم ترفض أبدًا التفاوض مع روسيا، وإن موقفها معروف، داعيا القوات الروسية إلى الانسحاب أولا من أوكرانيا قبل الحديث عن التفاوض.
واتهم مستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الرئيسَ الروسي فلاديمير بوتين بأنه غير مستعد للمفاوضات، وقال إن أوكرانيا ستتحدث مع الرئيس الروسي القادم، وفق تعبيره.
وفي نبأ عاجل ورد ظهر اليوم، قال مجلس الأمن الأوكراني إن شرط الرئيس زيلينسكي الأساسي للتفاوض مع روسيا هو "استعادة وحدة أراضينا"، كما أكد المجلس من جهة أخرى أن كييف بحاجة إلى أنظمة دفاع جوي حديثة وطائرات ودبابات وصواريخ بعيدة المدى
من جهته، قال الكرملين إن روسيا لا تزال منفتحة على المحادثات مع أوكرانيا.
وبشأن ما نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" عن إجراء سوليفان محادثات سرية مع الجانب الروسي، قال الكرملين إن وسائل الإعلام البريطانية والأميركية تورد كثيرا مما وصفها بالمعلومات الكاذبة.





ميدانيا، أعلنت قوات دونيتسك الأوكرانية الموالية لروسيا سيطرتها على كامل محيط المطار، وقالت إنها أحكمت قبضتها على آخر معاقل القوات الأوكرانية التي كانت تتمركز خلف مدرج المطار.
ونشرت قوات دونيتسك صورا للعملية، مشيرة إلى أنها جرت بدعم من فرقة المدفعية الروسية.
كما أفاد مراسل الجزيرة بأن مبنى إدارة السكك الحديدية وسط مدينة دونيتسك، تعرض لقصف مدفعي أدى لاحتراقه، بينما قالت سلطات دونيتسك الموالية لروسيا إن القوات الأوكرانية استهدفت المبنى بـ6 قذائف مدفعية، دون وقوع ضحايا.
على صعيد متصل، تشتد حدة المعارك بين الجيشين الروسي والأوكراني في مختلف الجبهات الشرقية والجنوبية، وتستخدم مختلف أنواع الأسلحة البرية والجوية والصاروخية، في محاور خيرسون وباخموت ودونيتسك ولوغانسك، وسط استمرار الهجمات والهجمات المضادة بين أطراف الحرب.
وقالت وكالة "ريا نوفوستي" إن طائرة مسيرة أسقطت في أجواء مدينة سيفاستوبول بشبه جزيرة القرم.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :