بايدن يوضح موقفه من اللقاء المرتقب مع نظيره الصيني حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

بايدن يوضح موقفه من اللقاء المرتقب مع نظيره الصيني

2022-11-10 21:11 | اخر تعديل : 2022-11-10 22:11


أبدى الرئيس الأميركي جو بايدن رغبته في بحث "الخطوط الحمراء" مع الصين خلال لقائه المرتقب مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في قمة مجموعة العشرين بإندونيسيا، وسط مساع لتقليل خطر نشوب صراع بين البلدين في ظل التوتر المتصاعد حول تايوان.


أبدى الرئيس الأميركي جو بايدن رغبته في بحث "الخطوط الحمراء" مع الصين خلال لقائه المرتقب مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في قمة مجموعة العشرين بإندونيسيا، وسط مساع لتقليل خطر نشوب صراع بين البلدين في ظل التوتر المتصاعد حول تايوان.
وفي مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض -تحدث فيه مساء الأربعاء عن انتخابات التجديد النصفي للكونغرس والعلاقة مع روسيا والصين- قال بايدن إنه "سيسعى لمعرفة ما يعتقد الرئيس الصيني أنه يفيد المصالح الوطنية الحيوية للصين، وما إذا كانت تتعارض أو لا مع المصالح الحيوية للولايات المتحدة".
وأكد الرئيس الأميركي أن سياسة بلاده تجاه تايوان لم تتغير، وكان قد تعهد في سبتمبر/أيلول الماضي بالدفاع عن الجزيرة في حال تعرضت لاجتياح صيني.
من جهته، قال البيت الأبيض اليوم الخميس إن الرئيسين سيناقشان -الاثنين المقبل في جزيرة بالي الإندونيسية- إدارة المنافسة بين البلدين بشكل مسؤول، وجهود الحفاظ على خطوط الاتصال بين البلدين.
وبالتزامن، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إن الرئيس جو بايدن سيكون واضحا وصريحا مع نظيره الصيني شي جينبينغ، وإنه لا بديل عن التواصل المباشر بين الزعيمين، مضيفا أنه من المهم الإبقاء على قنوات اتصال مفتوحة مع الجيش الصيني.
أما رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال مارك ميلي فقال إن الصين تمثل التهديد الخطير في نظام الدفاع الوطني الأميركي.
وأضاف ميلي خلال ندوة للنادي الاقتصادي في نيويورك أن الولايات المتحدة تفضل المنافسة، لكن إذا أرادت الصين الصراع، فسيكون ذلك خيارا سيئا حقا بالنسبة لها، وفق تعبيره. وأكد القائد العسكري الأميركي على التزام الولايات المتحدة باستمرار دعمها لتايوان.
وندّدت واشنطن مرارًا بالتحركات العسكرية الصينية المتنامية حول تايوان، والتي لم يستبعد مسؤولون أميركيون أنها قد تكون مقدمة لهجوم صيني.





في المقابل، قالت الخارجية الصينية اليوم الخميس إن بكين تولي أهمية للمقترح الأميركي بلقاء الرئيسين الصيني والأميركي في قمة مجموعة العشرين.
وشدد المتحدث باسم الخارجية الصينية جاو لي جيان على ضرورة احترام مبدأ الصين واحدة، لافتا إلى أن بلاده تؤكد التزامها بتحقيق تعايش سلمي مع واشنطن، دون التراجع عن سياستها تجاه تايوان.
وقال جاو إن تايوان تمثّل جوهر مصالح الصين، داعيا واشنطن للعمل مع بكين لتجنب سوء الفهم والتقدير.
وأضاف المتحدث الصيني أن الولايات المتحدة بحاجة إلى وقف استخدام القضايا التجارية كسلاح، واتخاذ إجراءات حقيقية للدفاع عن دور اقتصاد السوق.
وحتى الآن، لم تؤكد بكين حضور الرئيس شي جين بينغ قمة العشرين التي تعقد الأسبوع المقبل في جزيرة بالي الإندونيسية، في حين أكدت جاكرتا أنه سيشارك في هذا الاجتماع إلى جانب عدد من قادة دول المجموعة بينهم: الرئيس الأميركي جو بايدن.
وخلال العام الجاري، شهدت العلاقات بين واشنطن وبكين مزيدًا من التدهور بسبب تايوان، وتقرير للأمم المتحدة عن الانتهاكات ضد أقلية الإيغور المسلمة في إقليم شينجيانغ (غربي الصين)، والقيود الأميركية على تصدير أشباه الموصّلات، التي تهدف إلى كبح صناعة الشرائح الإلكترونية الوليدة في الصين.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :