مسؤول إثيوبي يعلن سيطرة الحكومة على 70% من إقليم تيغراي وجبهة تحرير تيغراي تنفي حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

مسؤول إثيوبي يعلن سيطرة الحكومة على 70% من إقليم تيغراي وجبهة تحرير تيغراي تنفي

2022-11-11 14:11 | اخر تعديل : 2022-11-11 22:11


نفت جبهة تحرير تيغراي اليوم الجمعة إعلان رضوان حسين مستشار رئيس الوزراء الإثيوبي للأمن القومي أن الجيش الإثيوبي الفدرالي يسيطر على 70% من إقليم تيغراي.


نفت جبهة تحرير تيغراي اليوم الجمعة إعلان رضوان حسين مستشار رئيس الوزراء الإثيوبي للأمن القومي أن الجيش الإثيوبي الفدرالي يسيطر على 70% من إقليم تيغراي.
وكان حسين، الذي يتولى أيضا رئاسة وفد التفاوض للحكومة الإثيوبية مع جبهة تيغراي، أكد بوقت سابق سيطرة الجيش الإثيوبي على 70% من إقليم تيغراي، وقال إن المساعدات تتدفق على المناطق التي تسيطر عليها أديس أبابا، وإن الحكومة الإثيوبية سمحت بالرحلات الجوية لإيصال المساعدات للإقليم بموجب اتفاقية السلام.
وأوضح المستشار أن 35 شاحنة من المواد الغذائية و3 شاحنات من الأدوية وصلت إلى "شيري"، وهي مدينة كبيرة في شمال غرب تيغراي، وقال إنه يتم إعادة توصيل الخدمات الأساسية في الإقليم، مؤكدا أن إيصال المساعدات بدأ بموجب اتفاقية السلام الموقعة.
وكان الجيش الفدرالي قد سيطر على 4 محافظات كبرى في إقليم تيغراي، وهي محافظة "شيري"، وعلى طول الشريط الحدودي مع إريتريا وغرب إقليم تيغراي مدينة حُمرا المحاذية للسودان ومحافظة ألاماطا المحاذية لإقليم أمهرة ومحافظة عدوى ومدينة أكسوم التاريخية.
في المقابل، نفت سلطات جبهة تحرير تيغراي اليوم الجمعة ما أعلنه الجيش الإثيوبي، وقال غيتاتشو رضا المتحدث باسم سلطات المقاتلين في تيغراي لوكالة الصحافة الفرنسية إن هذه التأكيدات "تأتي من العدم". كما نفى عامل إغاثة مقره في تيغراي وصول أي مساعدات إلى هناك.
كذلك أكد مصدر إنساني في مدينة شيرة أكد لوكالة الصحافة الفرنسية -طالبا عدم كشف هويته- أن "ما ينشره رضوان حسين غير صحيح ولا يُسمح بدخول أي مساعدات على الإطلاق". وأضاف "لم تتم إعادة الخدمات ولا يُسمح برحلات".
ولم تتمكن الوكالة الفرنسية من التحقق من هذه المعلومات من مصدر مستقل، حيث إن إمكانية الوصول إلى شمال إثيوبيا محدودة جدا، في حين ما زال من غير الممكن للصحفيين التوجه إلى إقليم تيغراي، الذي يبلغ عدد سكانه نحو 6 ملايين نسمة.
وتشهد مناطق شمال إثيوبيا أزمة إنسانية خطيرة بسبب نقص الغذاء والدواء بينما تبقى إمكانيات الحصول على الخدمات الأساسية -بما في ذلك الكهرباء والمصارف والاتصالات- ضئيلة.
ويأتي إعلان مستشار رئيس الوزراء الإثيوبي للأمن القومي بعد أكثر من أسبوع من توصل الحكومة ومتمردي جبهة تحرير تيغراي الشعبية إلى اتفاق يهدف إلى إنهاء النزاع المستمر منذ عامين.
وجرت محادثات هذا الأسبوع في العاصمة الكينية نيروبي بين ممثلي الأطراف المتحاربة لبحث خطط نزع سلاح المقاتلين.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :