في اعترافات جديدة.. منفذة تفجير إسطنبول تكشف عن اللحظات الأخيرة للرصد والاستطلاع حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

في اعترافات جديدة.. منفذة تفجير إسطنبول تكشف عن اللحظات الأخيرة للرصد والاستطلاع

2022-11-17 17:11 | اخر تعديل : 2022-11-17 20:11


اعترفت أحلام البشير منفذة تفجير شارع الاستقلال وسط إسطنبول بقيامها بعمليتي رصد واستطلاع في منطقة تقسيم قبل وقوع الجريمة.


اعترفت أحلام البشير منفذة تفجير شارع الاستقلال وسط إسطنبول بقيامها بعمليتي رصد واستطلاع في منطقة تقسيم قبل وقوع الجريمة.
وذكرت وكالة الأناضول أن المعلومات الواردة تفيد بأن مكتب المدعي العام باسطنبول يواصل التحقيقات بشأن هجوم شارع الاستقلال، الذي وقع يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وأسفر عن مقتل 6 مدنيين وإصابة 81 شخصا.
وفي إفادتها بمركز الشرطة، قالت أحلام البشير (23 عاما) إنها قامت لمرتين بعمليات رصد واستطلاع في منطقة تقسيم، قبل تنفيذ التفجير.
وأضافت أنها في إطار عمليتي الرصد والاستطلاع اللتين قامت بهما، تجولت برفقة المدعو "ياسر. ك" في قضاء "بي أوغلو"، وسارا في شارع الاستقلال.
وأوضحت أنه في يوم الجريمة، وصلت إلى بي أوغلو برفقة المدعو "ياسر. ك" وبلال حسن، وقام الأخير بتسليمها الحقيبة التي تحتوي المتفجرات، متحججا بأن لديه التزامات أخرى.
لاحقا، وصلت أحلام إلى موقع التفجير وجلست على المقعد الذي تركت عليه حقيبتها المتفجرة، لتغادر المكان فيما بعد باتجاه ميدان تقسيم، عقب تلقيها اتصالا يأمرها بذلك، وفق اعترافاتها.
والاثنين الماضي، أعلنت مديرية الأمن العامة في إسطنبول أن منفذة التفجير اعترفت أثناء التحقيق بانتمائها إلى حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية السورية.
وذكر بيان مديرية الأمن أن "الإرهابية تلقّت تعليمات بتنفيذ العملية من مركز التنظيم الإرهابي في مدينة عين العرب السورية".​​​​​​​
من جهتها، قالت وزارة الدفاع التركية الثلاثاء الماضي -في بيان- إن "الإرهابيين الذين لم يجرؤوا على الوقوف أمام القوات التركية في شمالي سوريا والعراق أظهروا للعالم مرات عديدة مدى دنائتهم باستهدافهم المدنيين".
وأضاف البيان أن "هناك من يصر على عدم اعتبار المنظمات الإرهابية -خاصة حزب العمال الكردستاني ووحدات الحماية الكردية- أعداء للإنسانية والشعوب"، في إشارة على ما يبدو إلى دعم الولايات المتحدة للوحدات الكردية.
وأكدت الوزارة أن الذين "استهدفوا المدنيين الأبرياء في تقسيم بأبشع الطرق الإرهابية سيدفعون الثمن، وسيتم محوهم من هذا البلد والمنطقة".


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :