ترقب عملية برية محتملة.. تركيا تقصف مجددا مواقع كردية شمالي سوريا وموسكو تدخل على الخط حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

ترقب عملية برية محتملة.. تركيا تقصف مجددا مواقع كردية شمالي سوريا وموسكو تدخل على الخط

2022-11-22 10:11 | اخر تعديل : 2022-11-22 12:11


أفاد مراسل الجزيرة في شمال سوريا صباح اليوم الثلاثاء، بأن المدفعية التركية قصفت بشكل مكثف مواقع "قوات سوريا الديمقراطية" في تل رفعت والشيخ عيسى ومحيط مدينة عين العرب (كوباني)، حيث تعهدت تركيا بالثأر من الوحدات الكردية التي تصفها بالإرهابية.


أفاد مراسل الجزيرة في شمال سوريا صباح اليوم الثلاثاء، بأن المدفعية التركية قصفت بشكل مكثف مواقع "قوات سوريا الديمقراطية" في تل رفعت والشيخ عيسى ومحيط مدينة عين العرب (كوباني)، حيث تعهدت تركيا بالثأر من الوحدات الكردية التي تصفها بالإرهابية.
وتجدد القصف ضمن العملية العسكرية التركية التي انطلقت فجر أول أمس الأحد تحت اسم "المخلب-السيف" بعدما تعهدت تركيا بالثأر لمقتل شخصين إثر سقوط قذائف على منطقة قارقامش الحدودية التابعة لولاية غازي عنتاب التركية أمس الاثنين.
وقال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو إن القذائف الصاروخية ضربت حيا في قارقامش، وتسببت في مقتل طفل ومعلم، وإصابة 6 أشخاص بينهم امرأة حبلى أصيبت بجروح بالغة.
وقد أطلق الجيش التركي عملية "المخلب-السيف" ضد قواعد المسلحين الأكراد شمالي سوريا والعراق، ردا على التفجير الذي وقع في شارع الاستقلال وسط إسطنبول في 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري وأودى بحياة 6 أشخاص.
وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الاثنين أن القادة العسكريين يدرسون الدفع بقوات برية ضمن العملية، وهو ما قوبل بدعوات من جانب روسيا والولايات المتحدة لإيقاف التصعيد.





ونقلت وكالات أنباء روسية عن المبعوث الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف قوله "سندعو زملاءنا الأتراك إلى التحلي بقدر من ضبط النفس من أجل منع تصعيد التوتر، ليس فقط في المناطق الشمالية والشمالية الشرقية من سوريا، ولكن في جميع أنحاء المنطقة".
وقال لافرنتييف -لدى انطلاق مباحثات أستانا بشأن سوريا اليوم- إن تركيا لم تبلغ روسيا مسبقا بضرباتها في سوريا والعراق.
وأضاف "نأمل في إقناع شركائنا الأتراك بالامتناع عن استخدام القوة المفرطة على الأراضي السورية"، مشيرا إلى أن موسكو ستعمل مع الأطراف المعنية لإيجاد حل سلمي "للقضية الكردية".
وكذلك نقلت وكالة تاس عن لافرنتييف قوله إن انسحاب القوات الأميركية من شمال شرق سوريا من شأنه أن يساهم في استقرار الوضع.
من جهة أخرى، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في بيان إن الولايات المتحدة تحث على عدم تصعيد العنف في سوريا.
وذكر برايس أن واشنطن طالبت أنقرة بعدم تنفيذ عملية عسكرية في سوريا.
وأضاف أن بلاده ما زالت تعارض أيضا "أي عمل عسكري غير منسق في العراق ينتهك سيادته" أو يزعزع الاستقرار في سوريا.





وفي وقت سابق، أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن الجيش تمكن من "تحييد 184 إرهابيا" منذ انطلاق عملية "المخلب-السيف" ضد مواقع الوحدات الكردية وحزب العمال الكردستاني شمالي سوريا والعراق.
وقال أكار إن القوات التركية دمرت 89 هدفا، من بينها مخابئ وكهوف وأنفاق ومستودعات في المرحلة الأولى من العملية.
في المقابل، قال متحدث باسم "قوات سوريا الديمقراطية"، التي تتكون بشكل رئيسي من وحدات حماية الشعب الكردية، إن الهجمات التركية دمرت صوامع غلال ومحطة طاقة ومستشفى، وتسببت في مقتل 11 مدنيا، ومقاتل في تلك القوات وحارسَين. وأضاف أن قواتهم ستثأر.
ونقلت وكالة رويترز عن مصدر في "قوات سوريا الديمقراطية" أن تركيا هاجمت أمس الاثنين موقعا لقوات النظام السوري غربي عين العرب (كوباني)، حيث توجد ثكنة عسكرية للوحدات الكردية.
وأوضحت الوكالة أن هذا الموقع من بين مواقع عدة تتمركز فيها قوات النظام السوري لمنع الأتراك من مهاجمة "قوات سوريا الديمقراطية".


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :