العفو الدولية: جماعة ليبية مسلحة بقيادة نجل حفتر اقترفت سلسلة من الفظائع حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

العفو الدولية: جماعة ليبية مسلحة بقيادة نجل حفتر اقترفت سلسلة من الفظائع

2022-12-19 15:12 | اخر تعديل : 2022-12-20 01:12


قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) إن مناخ الإفلات من العقاب في ليبيا أجج الجرائم المروعة التي ارتكبتها ما تسمى جماعة "طارق بن زياد" المسلحة بقيادة صدام نجل اللواء المتقاعد خليفة حفتر.


قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) إن مناخ الإفلات من العقاب في ليبيا أجج الجرائم المروعة التي ارتكبتها ما تسمى جماعة "طارق بن زياد" المسلحة بقيادة صدام نجل اللواء المتقاعد خليفة حفتر.
وبحسب أمنستي، فإن هذه الجماعة منذ عام 2016 استهدفت بشكل روتيني الآلاف من النقاد والمعارضين الفعليين أو المفترضين "للقوات المسلحة الليبية" التي يقودها حفتر.
ودعت المنظمة السلطات الليبية، وأولئك الذين يسيطرون بحكم الأمر الواقع على الأراضي، والمجتمع الدولي، إلى معالجة الإفلات من العقاب ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم بموجب القانون الدولي.
وأضافت أن هذه الجماعة المسلحة، منذ ظهورها عام 2016، أرهبت الناس في المناطق الخاضعة لسيطرة حفتر، واقترفت سلسلة من الفظائع، بما في ذلك القتل غير القانوني والتعذيب ومن ضروب المعاملة السيئة والاختفاء القسري والاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي والإكراه على النزوح دون خوف من العواقب".
وتابعت أمنستي أنه حان الوقت لبدء تحقيق جنائي في المسؤولية القيادية لصدام حفتر ونائبه عمر إمراج، مشيرة إلى أنه ينبغي إبعادهما فوراً عن المناصب التي تمكنهما من ارتكاب المزيد من الانتهاكات أو تخولهما التدخل في التحقيقات.
وتشمل النتائج -التي توصلت إليها أمنستي- حالات 25 فردًا اعتُقلوا بشكل تعسفي واختفوا قسريًا على يد جماعة صدام حفتر بين عامي 2017 و2022، بسبب آرائهم السياسية أو انتماءاتهم القبلية أو العائلية أو الإقليمية.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :