الأردن.. تفاصيل جديدة عن ملابسات مقتل العقيد الدلابيح حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

الأردن.. تفاصيل جديدة عن ملابسات مقتل العقيد الدلابيح

2022-12-19 20:12 | اخر تعديل : 2022-12-19 21:12


أعلنت أجهزة الأمن الأردنية، اليوم الاثنين، تفاصيل جديدة عن ملابسات مقتل العقيد عبد الرزاق الدلابيح نائب مدير أمن معان جنوبي البلاد.


أعلنت أجهزة الأمن الأردنية، اليوم الاثنين، تفاصيل جديدة عن ملابسات مقتل العقيد عبد الرزاق الدلابيح نائب مدير أمن معان جنوبي البلاد.
وفي وقت سابق اليوم، أعلنت السلطات الأمنية مقتل المشتبه فيه خلال عملية مداهمة، وأضافت أن 3 من أفرادها قتلوا وأصيب 5 آخرون خلال العملية.
وكان الأمن الأردني اعتقل مساء أمس الأحد في محافظة معان شخصين من "المؤثرين" في إضراب السائقين الذي مضى عليه نحو أسبوعين احتجاجا على رفع أسعار المحروقات.
وقالت مديرية الأمن العام، في بيان، أن "كافة الأدلة الفنية والمخبرية والتحقيقات والمعلومات التي تم جمعها أكّدت أن المقتول هو ذاته قاتل الشهيد الدلابيح".
وأعلنت مديرية الأمن العام أن كافة التحقيقات والأدلة ونتائج العينات الملتقطة من مسرح الجريمة أكدت أن القتيل في المداهمة صباح اليوم هو ذاته مطلق النار وقاتل العقيد عبد الرزاق الدلابيح.
شهداء الأمن العام خلال مداهمة أمنية لمشتبه به بمقتل الشهيد الدلابيح:– النقيب غيث قاسم الرحاحلة– الملازم معتز موسى النجادا– العريف إبراهيم عاطف الشقارين#الأردن #هنا_المملكة pic.twitter.com/HMw8HCGNMv
— قناة المملكة (@AlMamlakaTV) December 19, 2022

وجاء في البيان أن "اتفاقا جنائيا خُطط له بين أعضاء الخلية الإرهابية على قيام مجموعة منهم بإغلاق الطريق، وعلى أن يقوم كل من الإرهابي المقتول وشقيقه الأكبر بإطلاق النار باتجاه القوة الأمنية فور وصولها"، مشيرا إلى أن السلاح المضبوط والمستخدم تبين أنه ذات السلاح المستخدم في جريمة قتل الدلابيح.
وكانت مديرية الأمن العام الأردنية أعلنت في بيان الخميس مقتل العقيد عبد الرزاق عبد الحافظ الدلابيح، إثر تعرضه لطلق ناري خلال الاحتجاجات على رفع أسعار المحروقات.
وقال بيان للأمن العام وقتها إن العقيد الدلابيح قتل إثر تعرضه للإصابة بعيار ناري في منطقة الرأس أثناء تعامله مع أعمال شغب كانت تقوم بها مجموعة من المخربين والخارجين عن القانون في منطقة الحسينية بمحافظة معان.
وتسود حالة من الغضب والسخط لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين وجهوا اتهامات للحكومة بـ"الفشل" في احتواء أزمة المحروقات، وعدم الالتفات لمطالب سائقي الشاحنات وباصات النقل العام وأصحاب التاكسي الذين يواصلون إضرابهم عن العمل، احتجاجًا على عدم خفض الأسعار وإلغاء الضرائب على الوقود.
وشهدت محافظات الجنوب منذ مطلع الشهر الجاري إضرابات سلمية في الغالب، احتجاجا على ارتفاع أسعار المحروقات، بدأت بسائقي الشاحنات الذين انضم إليهم سائقو سيارات أجرة وحافلات عمومية أحيانا.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :