غوتيريش يحذر من خطورة خسارة الاتفاق النووي ووفد من الذرية الدولية يغادر طهران حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

غوتيريش يحذر من خطورة خسارة الاتفاق النووي ووفد من الذرية الدولية يغادر طهران

2022-12-20 11:12 | اخر تعديل : 2022-12-20 19:12


حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من تداعيات سلبيبة لخسارة الاتفاق النووي بين طهران والمجتمع الدولي، في حين غادر وفد من الوكالة الدولية للطاقة الذرية طهران من دون أن يتضح إذا ما كان الطرفان توصلا لحل بخصوص أهم القضايا العالقة.


حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من تداعيات سلبيبة لخسارة الاتفاق النووي بين طهران والمجتمع الدولي، في حين غادر وفد من الوكالة الدولية للطاقة الذرية طهران من دون أن يتضح إذا ما كان الطرفان توصلا لحل بخصوص أهم القضايا العالقة.
وقال غوتيريش إن ثمة خطرا كبيرا -في الوقت الراهن- من فقدان الاتفاق النووي مع إيران، محذرا من تداعيات سلبية لخسارة الاتفاق النووي على أمن واستقرار المنطقة، حسب قوله.
في سياق متصل، أفادت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (شبه الرسمية) بأن مسؤولي الوكالة الدولية للطاقة الذرية غادروا طهران أمس الاثنين بعد أن أجروا محادثات مع رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، لكنها لم تذكر إذا ما كان الطرفان عالجا المأزق المتعلق بآثار اليورانيوم في مواقع إيرانية غير معلنة.
ولا تزال هذه القضية تمثل عقبة كؤودا أمام إحراز تقدم في محادثات أوسع لإحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 مع القوى الكبرى للحد من برنامج طهران -المثير للجدل- لتخصيب اليورانيوم، في مقابل رفع العقوبات التي فرضتها عليها واشنطن بعد انسحابها من الاتفاق عام 2018.
وتوقفت المحادثات الرامية للعودة إلى الاتفاق النووي منذ سبتمبر/أيلول الماضي، إذ تتهم القوى الغربية إيران بتقديم طلبات مبالغ فيها بعدما لاح في الأفق أن جميع الأطراف تقترب من التوصل لاتفاق.
وكانت وكالة تسنيم الإيرانية (شبه الرسمية) نقلت مؤخرا عن كمال خرازي -المستشار الكبير للمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي- قوله إن موضوع الضمانات النووية هي القضية العالقة المتبقية لإحياء الاتفاق.
وقالت وكالة أنباء الطلبة إن وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية أجرى محادثات مع فرق إيرانية واجتمع مع محمد إسلامي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية.
وأضافت الوكالة أن الجانبين تبادلا وجهات النظر بخصوص "التعاون والبرامج المشتركة المستقبلية، إضافة إلى القضايا ذات الصلة بالضمانات".
يشار إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قالت العام الماضي إن إيران فشلت في تفسير سبب وجود آثار اليورانيوم التي تم العثور عليها في عدة مواقع غير معلنة، مما "يثير الشكوك" في  سلمية البرنامج النووي لطهران.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :