طلبت منها مغادرة البلاد اليوم.. بوركينا فاسو تطرد منسقة الأمم المتحدة حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

طلبت منها مغادرة البلاد اليوم.. بوركينا فاسو تطرد منسقة الأمم المتحدة

2022-12-23 22:12 | اخر تعديل : 2022-12-23 23:12


أعلنت بوركينا فاسو اليوم الجمعة أن منسقة الأمم المتحدة الإيطالية باربرا مانزي هي "شخص غير مرغوب به" وطلبت منها مغادرة البلاد اليوم.


أعلنت بوركينا فاسو اليوم الجمعة أن منسقة الأمم المتحدة الإيطالية باربرا مانزي هي "شخص غير مرغوب به" وطلبت منها مغادرة البلاد اليوم.
وقالت وزارة الخارجية -في بيان- إن مانزي، المنسقة المقيمة لمنظمة الأمم المتحدة، "أُعلنت شخصا غير مرغوب فيه على أراضي بوركينا فاسو".
وأشارت الوازرة إلى أنه طُلب من مانزي "مغادرة البلاد في هذا اليوم 23 ديسمبر/كانون الأول 2022″، من دون إبداء سبب رسمي لطردها.
ووفق مصدر دبلوماسي لوكالة الصحافة الفرنسية، فإن الإجراء سببه أن مانزي "طلبت مؤخرا سحب موظفين غير أساسيين من منظمة (الأمم المتحدة) من بوركينا فاسو وحصلت على الموافقة على ذلك".
وأوضح المصدر أن الإجراء الذي أقدمت عليه المسؤولة الأممية "يهدد" بجعل البلاد في موقف حساس، في وقت تعدّ فيه بوركينا فاسو بأمس الحاجة إلى شركاء للتصدي للأزمة الأمنية والإنسانية.
وأفاد مصدر دبلوماسي آخر، بأن "قائمة طويلة من الاتهامات" دفعت "دبلوماسية بوركينا فاسو إلى تحمل مسؤولياتها".
كما اُتهمت مانزي بـ"محاولة التأثير بشكل سلبي" و"التدخل في الشؤون السياسية لبوركينا فاسو"، وفق المصدر الدبلوماسي.
ويأتي طرد المبعوثة الأممية بعد أيام قليلة من ترحيل واغادوغو شخصين فرنسيين كانا يعملان في شركة محلية وتشتبه السلطات في أنهما جاسوسان.
ويحكم بوركينا فاسو منذ نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، النقيب إبراهيم تراوري الذي قام بانقلاب عسكري هو الثاني في 8 أشهر.
وكان الرئيس الانتقالي لبوركينا فاسو صرّح في وقت سابق من الشهر الجاري، بأن "الكفاح من أجل الاستقلال التام بدأ" في بلاده التي تشهد أعمال عنف منذ 2015.
وفي منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعرب رئيس وزرائه أبولينير كيليم دي تامبيلا عن رغبة بلاده في "تنويع علاقات الشراكة حتى يتم إيجاد الصيغة الصحيحة التي تخدم مصالح بوركينا فاسو".
وأضاف أن "بعض الشركاء… لم يكونوا دائما مخلصين"، بدون تسمية دول بعينها.
وفي الرابع من ديسمبر/كانون الأول الجاري قررت بوركينا فاسو "التعليق الفوري وحتى إشعار آخر" لبث إذاعة فرنسا الدولية "آر إف آي" (RFI)، متهمة إياها بنقل "رسالة ترهيب" منسوبة إلى "زعيم إرهابي"، وفق ما أعلن المتحدث باسم الحكومة.
جدير بالذكر أن مالي المجاورة لبوركينا فاسو أقدمت في يوليو/تموز الماضي، على طرد المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة لنشره -وفق المجلس العسكري الحاكم- "معلومات غير مقبولة" غداة اعتقال السلطات المالية 49 عسكريا من ساحل العاج.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :