اخبار اللاجئينحوداث وقضايا

لاجىء سوداني يقتل موظفا في مركز استقبال طالبي اللجوء بفرنسا

قام لاجىء سوداني بطعن موظف في مركز لإستقبال طالبي اللجوء بمدينة باو الفرنسية، فسقط قتيلا. وذلك بعد إبلاغ اللاجئ بأن طلبه للحصول على اللجوء السياسي قوبل بالرفض.

وقد نقلت وسائل إعلام فرنسية أن هذا الاجىء سوداني كان يستفيد من خدمات هذا المركز. وأن ضحيته كان رئيسا لخدمة اللجوء في المركز، وقد تعرض للطعن في العنق.

قد يهمك :اليونان تطلب من المفوضية الأوروبية إعادة 519 مهاجرًا إلى بلدانهم الأصلية من المخيمات.

وحسب مصدر أمني فرنسي فإن الضحية كان يعمل مدير قسم في مركز الاستقبال  في مدينة باو بفرنسا، ويبلغ من العمر 46 عاما. وقد توفي بعيد تلقيه عدة طعنات من المعتدي السوداني (38 عاما) الذي تم إيقافه.

فيما قال وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، إنه سيتوجه إلى مركز طالبي اللجوء في باو، وسيقدم “تعازيه لعائلة الضحية وأقاربه”.

والمعتدي معروف لدى الشرطة لارتكابه أعمال عنف، وسبق أن أمضى عقوبة في السجن. لكنه لم يكن معروفا لأجهزة الاستخبارات، وقال مصدر مطلع على الملف إن الهجوم لا يعتبر إرهابيا.

وقالت عناصر من جهاز الطوارئ إنه جرى نقل موظفة في المركز تبلغ 47 عاما إلى المستشفى. لتعرضها إلى “ضائقة نفسية” إثر الهجوم.

والمركز مقام في باو منذ وقت طويل، ويشير موقعه الإلكتروني إلى أن طاقته الاستيعابية تبلغ 257 مكانا مخصصا لطالبي اللجوء واللاجئين.

وهو يوفر لهم “مرافقة شاملة؛ ولكن متناسبة مع كل أسرة أو حالة شخصية” بما في ذلك توفير إمكانية الإقامة في عدة أحياء بالمدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: