إصابات برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات في بلدة قباطية جنوبي جنين حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

إصابات برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات في بلدة قباطية جنوبي جنين

2022-08-29 14:08 | اخر تعديل : 2022-10-02 11:10


أُصيب اليوم الاثنين نحو 10 فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، بينهم إصابة خطيرة، خلال مواجهات في بلدة قباطية جنوب مدينة جنين (شمالي الضفة الغربية)، وفق مصادر طبية فلسطينية.


أُصيب اليوم الاثنين نحو 10 فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، بينهم إصابة خطيرة، خلال مواجهات في بلدة قباطية جنوب مدينة جنين (شمالي الضفة الغربية)، وفق مصادر طبية فلسطينية.
وقالت المصادر إن الإصابة التي وصفت "بالصعبة جدا" وصلت مستشفى الرازي بمدينة جنين وخضعت لعملية جراحية.
وأورد مدير مستشفى ابن سينا التخصصي في جنين جاني أبو جوخة -في بيان مقتضب- أن "9 إصابات وصلت إلى قسم الطوارئ".
كما ذكر أن أعمار المصابين بين 14 و42 عاما، وأغلب إصاباتهم في الأطراف السفلية.
وشهدت بلدة قباطية مواجهات بين شبان فلسطينيين والجيش الإسرائيلي خلال تنفيذه عملية اعتقال في البلدة.
وحسب ما أورده مراسل الجزيرة نت عاطف دغلس، فقد اندلعت المواجهات خلال محاصرة قوات الاحتلال منزل عائلة الشاب علاء زكارنة الذي قامت باعتقاله بعد احتجازها والده وأشقاءه.
وزكارنة أسير محرر ينتمي لحركة الجهاد الإسلامي، واعتقل عدة مرات وقضى بموجبها نحو 6 سنوات في السجون الإسرائيلية، وأفرج عنه في اعتقاله الأخير منذ شهرين، وفشل جيش الاحتلال في اعتقاله قبل ذلك رغم اقتحامه البلدة أكثر من مرة.
وأظهرت صور ومقاطع فيديو تضرر المنزل المستهدف واختراق كميات كبيرة من الرصاص جدرانه ونوافذه.
من جهتها، ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن قوات الاحتلال نفذت عملية ببلدة قباطية بهدف اعتقال مطلوبيْن اثنين؛ أحدهما استخدمت معه آلية "طنجرة الضغط" (حصار المنزل وإطلاق النار بكثافة) واعتقلته بعد إصابته، وذكرت أن قواتها تعمل على اعتقال المطلوب الثاني، في حين أكدت مصادر محلية أن جيش الاحتلال انسحب من القرية دون اعتقال أحد غير علاء زكارنة.
كما قال جيش الاحتلال الإسرائيلي -في بيان- إن قواته تعمل في بلدة قباطية، مشيرا إلى وقوع "إطلاق نار بين المسلحين (الفلسطينيين) وقوات الجيش".


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :