اخر الأخبار

(قبل يوم)

تقرير دولي: سوريا ليست بلدا أمنا ولا يمكن إعادة اللاجئين السوريين اليها حتى الان         السجن عام لاحد المهربين الذين ينقلون الحراقة الجزائريين ما بين فرنسا وإسبانيا         بطريرك لبناني للفاتيكان: يجب إعادة السوريين الى بلادهم قسرا ونخشى من حرب اهلية بين المسلمين والمسيحيين بسببهم         المجر تؤكد إغلاقها الحدود في وجه طالبي اللجوء وتعلن انها وافقت على ألفين طلب لجوء من أصل ربع مليون طلب خلال 6 سنوات         أردوغان يرد على ميتسوتاكيس : تركيا ليست خادمة لأحد        

قالت المفوضية الأوروبية الأحد بأنها لن تدفع أموال لليونان من أجل إيقاف عمليات تدفق اللاجئين نظرا للتحقيقات التي أجريت وثبت فيها تورط اليونان في صد المهاجرين عبر الحدود والبحر بطريقة غير مقبولة أوروبيا.

كما أعلن الإتحاد الأوروبي أيقاف المساعدات المالية لأثينا بسبب نفس تلك الاتهامات التي طالت قوات خفر السواحل اليونانية والوكالة الأوروبية لحماية الحدود فرونتكس.

وطالب كلا من المفوضية والإتحاد الأوروبي اليونان بضرورة اتخاذ خطوات مختلفة في التعامل مع اللاجئين الذين يعبرون البحر باتجاه البلاد.

 

وكانت تقارير متعددة المصادر أفادت بأن "القوات اليونانية تعاملت بعدوانية غير مبررة مع قوارب مطاطية حملت نساء وأطفالا، عبر استخدام أدوات حادة لإغراقها مع الركاب، وإطلاق النار والتهديد بالسلاح في عمليات الصد والإرجاع، ما يمثل انتهاكاً جسيما لحقوق الإنسان".

 هذا وقد أكدت تلك التقارير أن عنف العمليات التي تنفذها قوات حرس الحدود اليونانية   في سبيل صدّ اللاجئين، زاد بعد شهر فبراير/شباط 2020، وأنها قد خضعت لتغطية أمنية من كالة "فرونتكس" وبعض من أعضاء في الاتحاد الأوروبي.

 كل هذا دفع المفوضة الأوروبية لشؤون الهجرة والداخلية، الفنلندية إيلفا يوهانسون، إلى التصريح بأنه "يجب معاقبة اليونان على تصرفاتها".

وقد أبلغت يوهانسون، الصحيفة الألمانية "دير شبيغل"، أن "طلب اليونان الحصول على مزيد من الأموال الأوروبية لحراسة بحر إيجه قد رُفض".

 أضافت: "قلنا لهم أن لا أموال، وأن إعادة التمويل ترتبط بإيجاد آليات أخرى تحظى فيها الحقوق الأساسية بوسائل مراقبة واضحة. ونحن نتوقع حدوث تقدم في هذا الاتجاه".

هذا وكانت اليونان قد طالبت موخرا بنحو 15.8 مليون يورو "لمواجهة ما أسمته تزايد محاولات لاجئين الهرب عبر بحر إيجه"، فيما اشتكى وزير للتجارة البحرية اليوناني  يوانيس بلاكيوتاكيس، المسؤول عن خفر السواحل، من معاناة البلاد من أزمات اقتصادية عمّقها تفشي وباء كورونا، وتكدّس معسكرات طالبي اللجوء سنوات في أراضيها.



المصدر : العربي الجديد

للمزيد من الأخبار تابعونا عبر :
الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك

تابعنا على وسائل التواصل

الأكثر مشاهدة