الانفصاليون يتهمون كييف بقتل 15 مدنيا في قصف على دونيتسك ودول البلطيق تغلق حدودها أمام الروس حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

الانفصاليون يتهمون كييف بقتل 15 مدنيا في قصف على دونيتسك ودول البلطيق تغلق حدودها أمام الروس

2022-09-19 19:09 | اخر تعديل : 2022-09-21 03:09


قالت سلطات مدينة دونيتسك الانفصالية (شرقي أوكرانيا) إن 15 مدنيا قتلوا اليوم الاثنين جراء قصف القوات الأوكرانية حيا في مدينة دونيتسك، في حين نفى الكرملين اتهامات كييف لموسكو بارتكاب جرائم حرب في منطقة إيزيوم (شمال شرقي أوكرانيا).


قالت سلطات مدينة دونيتسك الانفصالية (شرقي أوكرانيا) إن 15 مدنيا قتلوا اليوم الاثنين جراء قصف القوات الأوكرانية حيا في مدينة دونيتسك، في حين نفى الكرملين اتهامات كييف لموسكو بارتكاب جرائم حرب في منطقة إيزيوم (شمال شرقي أوكرانيا).
وقال أليكسي كولمزين رئيس بلدية دونيتسك، التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لموسكو، إن 15 شخصا -بينهم طفلان- قتلوا في قصف "عقابي" بالمدفعية اليوم الاثنين على حي كيوبيشفسكي.
وذكرت وسائل إعلام محلية أن القصف المدفعي طال محطة انتظار حافلات ومتجرا.
ويسيطر الانفصاليون على عاصمة مقاطعة دونيتسك منذ عام 2014، في حين يواصل الجيش الأوكراني السيطرة على مواقع بضواحي دونيتسك التي تعرضت لنيران المدفعية بشكل متكرر خلال الشهور القليلة الماضية.
وأفاد مراسل الجزيرة بتعرض منطقة خاركيف (شمال شرقي أوكرانيا) لقصف صاروخي وانفجارات متتالية، بينما رصدت كاميرا الجزيرة أعمدة الدخان تتصاعد شرقي خاركيف ثاني كبرى مدن أوكرانيا.





وقال رئيس الإدارة العسكرية في خاركيف إن القصف مستمر على مناطق في المقاطعة، أبرزها مدن خاركيف وكوبيانسك وإيزيوم وتشوغويف، بالإضافة لقصف مدفعي على طول خط الجبهة والمنطقة الحدودية الروسية مع المقاطعة.
وأعلنت هيئة الأركان الأوكرانية تعرض مناطق سلوبياتسك وكراماتورسك وباخموت وادييفكا زاباروجيا لقصف صاروخي ومدفعي.
في المقابل، قالت وزارة الدفاع الروسية إنها قتلت مئات الجنود الأوكرانيين في قصف لمواقع للقوات الأوكرانية في مقاطعات زاباروجيا (جنوب) ودنيبرو (وسط) وخيرسون (جنوب) ودونيتسك، وصرح المتحدث باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف بأن القوات الجوية دمرت مستودعات صيانة لمنظومات صواريخ "هيمارس" الأميركية.
وفي مقاطعة لوغانسك (شرق)، قال رئيس الإدارة العسكرية الأوكرانية للمقاطعة إن قوات بلاده استعادت بلدة بيلوغريفكا الواقعة في الضواحي الغربية لمدينة ليسيتشانسك، التي تسيطر عليها القوات الروسية منذ يوليو/تموز الماضي.
Ukrainian UAV-corrected artillery strikes targeting Russian equipment in Kherson Oblast.#Russia #Ukraine pic.twitter.com/Ua5GE8P6Ll
— BlueSauron?️ (@Blue_Sauron) September 19, 2022

وبشأن الاتهامات الأوكرانية للجيش الروسي بارتكاب جرائم حرب في منطقة إيزيوم التابعة لمحافظة خاركيف، نقلت وكالة رويترز عن الكرملين قوله إن المزاعم بشأن ارتكاب جرائم حرب في منطقة خاركيف أكاذيب لا أساس لها، وتكرار لما قيل بشأن بلدة بوتشا (الواقعة في ضواحي العاصمة الأوكرانية كييف).
وكان الجانب الأوكراني اتهم القوات الروسية بالمسؤولية عن قتل مئات الأوكرانيين، ودفنهم في قبور جماعية بمدينة إيزيوم ومناطق أخرى من مقاطعة خاركيف.
وتم العثور على مقبرة جماعية بها نحو 440 قبرا مجهولا في إيزيوم منذ استعادة القوات الروسية المدينة الواقعة في خاركيف. وظهر على بعض الجثامين علامات تعذيب، حسب المسؤولين الأوكرانيين.
وجاء العثور على المقبرة الجماعية بعد استعادة القوات الأوكرانية -خلال الأيام الماضية- السيطرة على مساحات واسعة من مقاطعة خاركيف وأجزاء من مقاطعة لوغانسك.
في سياق آخر، أوردت وكالة رويترز أن دول البلطيق وبولندا بدأت تنفيذ قرار إغلاق حدودها أمام السياح الروس في منتصف الليل أمس الأحد، قائلة إنها لن تسمح لهم بالسفر إلى أراضيها ما دامت دولتهم في حرب مع أوكرانيا.
ويشمل القرار كلا من إستونيا ولاتفيا وليتوانيا وبولندا، وكلها دول مجاورة لروسيا، ويندرج القرار ضمن سلسلة العقوبات التي اتخذتها الدول الغربية ضد روسيا منذ 24 فبراير/شباط الماضي إثر شنها حربا على جارتها أوكرانيا.
وكان الاتحاد الأوروبي فرض حظرا شاملا على كل الرحلات الجوية من روسيا وإليها، وأبقى المجال مفتوحا للرحلات عبر القطار والطرق البرية، غير أن قادة دول الاتحاد اتفقوا -في وقت سابق من سبتمبر/أيلول الحالي- على فرض قيود على منح تأشيرة شنغن للمواطنين الروس.
من ناحية أخرى، جددت وزارة الدفاع الروسية اتهامها للولايات المتحدة بإجراء أبحاث بيولوجية في أوكرانيا، وقالت الوزارة -اليوم الاثنين- إن تلك الأبحاث أجريت على "مواطنين فقراء ومرضى نفسيين"، مضيفة أن موسكو قدمت "أدلة مادية على الأنشطة البيولوجية الأميركية في أوكرانيا خلال اجتماع في جنيف".
وكانت الخارجية الروسية طالبت مارس/آذار الماضي الولايات المتحدة بتقديم إيضاح رسمي للمجتمع الدولي بشأن ما قالت إنه نشاط للمختبرات البيولوجية والجرثومية الأميركية في أوكرانيا، وأضافت الوزارة أن روسيا توصلت إلى أدلة على الأنشطة البيولوجية خلال العمليات العسكرية التي تنفذها القوات الروسية في أوكرانيا منذ 24 فبراير/شباط الماضي.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :