دعوات مهذبة للاجئين السوريين في تركيا للعودة لبلادهم في أقرب فرصة

دعوات مهذبة للاجئين السوريين في تركيا للعودة لبلادهم في أقرب فرصة

2022-05-18 11:05 | اخر تعديل : 2022-08-27 08:08


قام رئيس بلدية بولو بعمل بعض الإعلانات في الميادين والشوارع لحث اللاجئين السوريين إلى ترك تركيا والعودة إلى بلادهم في أقرب وقت ممكن، وذلك تطبيقًا لقرارات الدولة بترحيل اللاجئين السوريين.

 

دعوات مهذبة للاجئين السوريين في تركيا للعودة لبلادهم في أقرب فرصة

بعد انتقادات شديدة وقضايا قضائية بسبب عدائه للاجئين السوريين، لجأ رئيس بلدية بولو تانجو أوزجان إلى ما وصفه بأنه أسلوب مهذب لحث السوريين على مغادرة البلاد، وذلك من خلال بعض اللافتات التي قام بوضعها في الشوارع والميادين التي أعلن بها بأسلوب راقي ضرورة عودة اللاجئين.

وجاء في اللافتات ما يلي: "أنادي اللاجئين قلتم قبل 11 سنة أنكم أتيتم إلى بلدنا ضيوفاً والشعب التركي يحميكم بضيق استطاعته منذ سنوات، كما أن هذه الضيافة طالت وتشاهدون الأزمة الاقتصادية في بلدنا حيث شبابنا بدون عمل وتعيش العوائل تحت حد الجوع وأضاف وبهذه الشروط لم يبق لدينا خبز ولا ماء حتى نتشارك معكم حان وقت سفركم إلى بلدكم كما أتيتم إلى تركيا ارجعوا إل بلادكم."

اقرأ أيضًا: الرئيس التركي يتعهد بعدم طرد اللاجئين السوريين من تركيا بشكل قاطع

شعارات مناهضة لرئيس بلدية بولو لكرهه للاجئين السوريين

اشتهر أوزجان بموقفه العنصري تجاه وجود اللاجئين السوريين في تركيا ودوافعه المستمرة لإخراجهم من المدينة وتضييق وجودهم في مدينة بولو التركية، لدرجة أنه أقسم على إخراجهم من التجمعات والبلدات إذا أصدر قرارًا بتوقف تقديم المساعدة للاجئين السوريين في المدينة، وذلك تنفيذاً لوعوده الانتخابية المرتبطة بمواقف حزب الشعب الجمهوري المعارض الذي ينتمي إليه.

وعليه تقدم مجموعة من اللاجئين السوريين دعوى قضائية ضد رئيس بلدية بولو، وتضمنت الدعوى ما يلي: "اتهامه ببث الكراهية والتمييز العنصري بحسب المادة 122 من قانون العقوبات وانتهاك أمن الناس وسلامهم بحسب المادة 123 من قانون العقوبات وإهانة وتحقير الآخرين وذلك حسبما جاء بالمادة 216 من قانون العقوبات."


الأكثر مشاهدة :