اخر الأخبار

(قبل 8 ساعات)

الغنوشي : على أوروبا أن تتوقع مئات الالاف من المهاجرين في ظل قرارات قيس سعيد         ما وضع طالبي اللجوء في اليونان بعد القرارات الجديدة للحكومة اليونانية وماهي الخطوات المقبلة .. مستقبل غير مبشر بخير         السجن من 6 أشهر الى أربع سنوات لمن يحاول دخول بريطانيا بشكل غير قانوني وتشديد القيود في القانون المقترح الجديد         اليونان تعلن عن قوائم جديدة لتصاريح الإقامة الصادرة بتاريخ اليوم         وزارة الهجرة اليونانية تعلن عن الخطوات التي ستقوم بها في حال تم رفض طلب لجوءك في البلاد        

حسب تقرير أعده  “المركز السوري للإعلام وحرية التعبير” وثق فيه تصاعد خطاب الكراهية ضد اللاجئين السوريين في تركيا . وقد وثق التقرير العديد من الأسباب والدوافع تجاه تلك الكراهية ضد اللاجئين السوريين واسباب زيادتها في الفترة الأخيرة.هذا وقد أصدر المركز هذا التقرير يوم 29 ديسمبر من العام المنصرم  2020. وجاء التقرير متحدثا عن اختلاف المرحلة الحالية عن المرحلة السابقة. تلك المرحلة التي جاء فيها السوريين الى تركيا في بداية النزوح.وقد لمح التقرير, أن اسباب تلك المشاكل في تركيا واللاجئين فيها الى تدهور الوضع الإقتصادي في البلاد والفجوة الثقافية الكبيرة بين الشعبين.كما أن المنافسة الشديدة بين السوريين والأتراك في سوق العمل لها دور كبير في تعزيز ثقافة الكراهية بين الشعبين.
ومع هذا فإن التقرير يلمح الى أن ردة الفعل الحادثة من الشعب التركي تحمل الكثير من الأمور الغير مبررة.في ظل التحديات الكبيرة التي يواجهها اللاجئين السوريين في تركيا كتصاريح الإقامة وإذن العمل وغيرها.
علما أن كثير من اللاجين السوريين لا يتحصلون على تأمين صحي ولا إذن عمل في تركيا نظرا لعدم حصولهم على حق الإقامة التركية المؤقتة.

تنوع الطبقات الشعبية :

ويذكر التقرير أيضا انتشار وتزايد التصريحات المعادية للاجئين السوريين من قبل العديد من الفئات السياسية والإعلامية التركية. وبالأخص خلال فترة إنتشار فيروس كورونا منذ بداية العام الماضي.وظهر جليا في التحقيق الذي أجراه “المركز السوري للإعلام وحرية التعبير” أن هناك تمييزا كبير وتمايزا في الأجور الممنوحة للاجئين عكس الأتراك.وذلك بحسب مركز الدراسات التركي القابع في جامعة قادر هاس التركية فقد كانت نسبة رفض الأتراك للاجئين السوريين 67% عام 2019.بعدما كانت تلك الإحصائيات لا تتعدى 57% في الأعوام السابقة وخصيصا عام 2016 حسب هذا الإستطلاع.وقد ظهر جليا أن نبرة الكراهية تلك قد انتقلت من الشعب الى الفئات ااسياسية وبعض الشخصيات العامة. حتى أن احد مرشحي الرئاسة في الانتخابات السابقة تقدم للرئاسة بمشروع واحد. هذا المشروع يتوقف على إعادة اللاجئين السوريين الى بلادهم على الرغم من استمرار الحرب في سوريا وإنتهاكات حقوق الإنسان فيها.المصدر: عنب بلدي

للمزيد من الأخبار تابعونا عبر :
الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك

تابعنا على وسائل التواصل

الأكثر مشاهدة