اخر الأخبار

(قبل يوم)

تصاريح الإقامة الجاهزة للتسليم الى اللاجئين والجاهزة للتسليم بتاربخ 23-06-2021 وحتى 25-06-2021         تصاريح الإقامة الجاهزة للتسليم الى اللاجئين والجاهزة للتسليم بتاربخ 22-06-2021         اليونان تقرر اغلاق مخيم لافريو وعدة قرارات اخرى بخصوص اللاجئين         اليونان تصدر بيانا بشأن تجديد بطاقات الأوزفايز القديمة المنتهية ... ابحث عن موعدك عبر الرابط بالمقالة         اليونان بدأت بتطعيم اللاجئين بلقاح كورونا منذ الخميس داخل الجزر والمخيمات        

"إن الادعاءات ضد اليونان لا علاقة لها بمبادئ العمل التي تقوم بها السلطات اليونانية. أنقذت السلطات اليونانية آلاف الأرواح منذ عام 2015 وتواصل إنقاذ الأرواح في بحر إيجة"

كان هذا الرد في رسالة مشتركة جمعت كلا من وزراء حماية المواطنين السيد ميخاليس كريسوشويديس، ممثلا عن الجزر جيانيس بلاكيوتاكيس والهجرة واللجوء نوتيس ميتاراكيس على مفوضية حقوق الانسان في أوروبا.

 

حيث اتهم مجلس أوروبا لحقوق الإنسان، اليونان بصد طالبي اللجوء على حدودها وردهم على أعقابهم، وهو ما تنفي أثينا القيام به.

كما أرسل وزيرا الحماية المدنية، ميخاليس كريسوشويديس، والسياسة البحرية وسياسة الجزر، جيانيس بلاكيوتاكيس، نوتيس ميتراكيس، رسالة مشتركة إلى مفوضة حقوق الإنسان في مجلس أوروبا، دنيا مياتوفيتش، ردا على ادعاءات الصد وعدد من المسائل المتعلقة بإدارة الهجرة.

رفض الادعاءات والاتهام بالترويج

ويدحض الوزراء اليونانيون الثلاثة ادعاءات إعادة الترويج، ويشيرون إلى أن السلطات اليونانية تعمل في امتثال كامل لالتزامات البلد الدولية، ولكن، كما تنص اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، والاتفاقية الدولية لسلامة الحياة في البحر، والاتفاقية الدولية للبحث والإنقاذ البحريين، وكذلك وفقا لقانون الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك اللائحة 656/2014.

ويذكرون بأن الأدلة تظهر أن السلطات التركية ساهمت في المحاولة المفاجئة والمنظمة لآلاف الأشخاص لدخول الأراضي اليونانية والأوروبية بشكل غير قانوني في أوائل عام 2020 وأن السلطات اليونانية نجحت في التصدي لهذا التهديد غير المتكافئ لليونان والاتحاد الأوروبي.

"خلافا لهذه الادعاءات، يجب أن نؤكد على وجه الخصوص الالتزام الإنساني الذي لم يتغير من جانب السلطات اليونانية الذي أدى إلى إنقاذ حياة الآلاف من المهاجرين منذ عام 2015. وهذا حدث لا يمكن تجاهله وإمكانه بفضل الجهود المستمرة التي يبذلها الموظفون اليونانيون، بدعم من فرونتيكس ويعملون في كثير من الأحيان في بيئة تشغيلية معقدة وغير مستقرة للغاية"، ويشددون في رسالتهم المشتركة السيد كريسوتشيديس والسيد بلاكيوتاكيس والسيد ميتاراكيس، موضحين أنه في عام 2020 وحده كان هناك 800 حادث في بحر إيجة، ولم يكن هناك ضحايا، بل على العكس من ذلك تم إنقاذ مئات الأرواح البشرية.

وفيما يلي نص الرسالة : 

"السيدة دونيا مياتوفيتش

مفوض حقوق الإنسان

مجلس أوروبا

المفوض

ردا على رسالتكم 03-05-2021، يرجى مراعاة ما يلي:

ادعاءات بالإعادة القسرية

في أوائل عام 2020، واجهت اليونان محاولة مفاجئة ومنظمة من قبل الآلاف من الناس لدخول الأراضي اليونانية والأوروبية بشكل غير قانوني. وشكلت هذه الخطوة الضخمة والمنسقة تهديدا خطيرا وغير متماثل لليونان والاتحاد الأوروبي.

وفي هذا السياق، بذلت السلطات الوطنية المختصة جهودها لحماية الحدود الخارجية اليونانية والأوروبية مسؤولية ناشئة عن التشريعات الوطنية والجماعية.

وساهمت السلطات التركية في هذه التحركات، كما يتضح من الأدلة المثبتة. عادة ما يكون الأشخاص الذين يحاولون عبور الحدود مقيمين بشكل قانوني في تركيا، وهي بلد عبور آمن، كما هو معترف به في الإعلان المشترك بين الاتحاد الأوروبي وتركيا لعام 2016.

إن الإجراءات التي تتخذها السلطات اليونانية على حدودنا البحرية تتم في امتثال تام لالتزامات البلد الدولية، على النحو المنصوص عليه في اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، والاتفاقية الدولية لسلامة الحياة في البحر، والاتفاقية الدولية للبحث والإنقاذ البحريين، وكذلك وفقا لقانون الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك اللائحة 656/2014.

وفي هذا الصدد، تجدر الإشارة إلى أن الادعاءات المتعلقة بأفعال السلطات اليونانية لا تتصل بمبادئ التشغيل المخطط لها التي تتبعها السلطات اليونانية، وقد ثبت حتى الآن إلى حد كبير أنها لا أساس لها من الصحة.

وعلى عكس هذه الادعاءات، يجب أن نؤكد على وجه الخصوص الالتزام الإنساني الذي لم يتغير من جانب السلطات اليونانية والذي أدى إلى إنقاذ حياة الآلاف من المهاجرين منذ عام 2015. هذا حدث لا يمكن تجاهله وجعلها ممكنة بفضل الجهود المستمرة للموظفين اليونانيين ، بدعم من فرونتإكس وغالبا ما تعمل في بيئة تشغيلية معقدة وغير مستقرة للغاية.

والدليل على ذلك، أنه في أكثر من 800 حادثة نسقتها السلطات اليونانية في البحر في عام 2020، لم يتم تسجيل أي ضحايا، في حين تم إنقاذ مئات المهاجرين واللاجئين. وما كان هذا ليحدث لو لم تتصرف السلطات اليونانية بطريقة مباشرة وحاسمة.

وبالمثل، تدعم الشرطة اليونانية بشكل منهجي، على حدودنا البرية، ولا سيما في منطقة إيفروس، تنفيذ العمليات المشتركة فرونتيكس، مثل العملية المسماة "التدخل الحدودي السريع EVROS 2020" التي بدأت بعد أحداث مارس 2020، وضمان حماية الحقوق الأساسية للمهاجرين واللاجئين.

ويلاحظ أن السلطات اليونانية تتبع إطارا قانونيا صارما وتأديبيا في التحقيق في المعلومات المتعلقة بحوادث السلوك السيئ المزعومة على الحدود، بما في ذلك الادعاءات المتعلقة بالتعرض لحوادث غير قانونية، وتطبيق الجزاءات المنصوص عليها في القانون، واتخاذ جميع التدابير اللازمة لتجنب وقوع أحداث سلبية.

ويقوم الضباط اليونانيون بواجباتهم باستمرار في بيئة غير مواتية، ويحققون عمدا في معلومات مضللة من شبكات المهربين ومن يدعمونهم في معظم الحالات، بهدف الإضرار بسمعتهم وتثبيط همتهم.

إن مكافحة المهربين أولوية بالنسبة لليونان، ونحن نشطون على المستوى الأوروبي لتعزيز الإجراءات، بما في ذلك تنفيذ المبادرات في بلدان المنشأ والعبور.

المنظمات غير الحكومية

وتشاطر الحكومة اليونانية الرأي القائل بأن الرقابة التي يمارسها المجتمع المدني عنصر هام لدولة ديمقراطية سليمة. والعمل الذي يقوم به عدد من المنظمات غير الحكومية في مجال الهجرة خلال هذه السنوات عمل هام وقد اعترفت به السلطات اليونانية. وفي الوقت نفسه، فإن العدد الكبير من المنظمات غير الحكومية، المحلية والدولية على السواء، التي تنشط في الميدان وتقدم في كثير من الأحيان دعمها في مجالات حساسة من العمل الإنساني، يتطلب إنشاء إطار محدد بوضوح لمختلف أنشطتها بغية ضمان الشفافية والكفاءة.

وفي هذا السياق، وفي امتثال تام للتشريعات الوطنية والأوروبية، بما في ذلك الحق في تكوين الجمعيات، أنشأت وزارة الهجرة واللجوء سجلا للمنظمات غير الحكومية اليونانية والأجنبية التي تعالج قضايا الحماية الدولية والهجرة والإدماج الاجتماعي.

والهدف من السجل ليس وضع العراقيل في طريق المنظمات غير الحكومية، ولا تكون عملية التسجيل مفرطة أو معقدة بأي حال من الأحوال. بل على العكس من ذلك، فإن الهدف هو وضع نفس القواعد لجميع المنظمات غير الحكومية العاملة في اليونان، حتى تكون هذه المنظمات (أو أعضائها) واضحة بأنها لا ترتبط بأي شكل من الأشكال بالأنشطة غير المشروعة، والتحقق من أنها تقدم خدمات عالية الجودة للمستفيدين.

وبالإضافة إلى ذلك، يهدف السجل إلى مساعدة وزارة الهجرة واللجوء على تنسيق جهود جميع الجهات الفاعلة في المجتمع المدني على نحو أفضل في الجهود المشتركة وإنقاذ الموارد البشرية وتحسين أثر مساهمتها، في ضوء تمويلها المنتظم من ميزانية الاتحاد الأوروبي أو الميزانية الوطنية.

ولذلك، فإن موقفنا هو أن التدابير والالتزامات المنصوص عليها في التشريع الحالي لا تتناسب فقط مع الظروف الخاصة السائدة في مجال نشاط هذه المنظمات غير الحكومية، بل إنها ضرورية للغاية أيضا لتعزيز قيمتها المضافة.

ظروف الاستقبال

ونعرب عن تقديرنا لاعترافكم الطيب بالجهود التي نبذلها من أجل تخفيف الاعتيان بجزر بحر إيجه.

وبالإضافة إلى ذلك، نغتنم هذه الفرصة لنشير إلى أن الظروف المعيشية في مراكز الاستقبال وتحديد الهوية في الجزر قد تحسنت تحسنا كبيرا مقارنة بما كان عليه الحال في الماضي القريب، على الرغم من الأزمة الإنسانية الناجمة عن إحراق موريا، في ليسفوس في أيلول/سبتمبر 2020.

وستفي مراكز الاستقبال وتحديد الهوية المغلقة الجديدة التي يجري بناؤها بجميع الشروط اللازمة لعملها على النحو السليم. وقدرتها أعلى بكثير من قدرة منظمات المجتمع المدني القائمة، ونحن واثقون من أنه سيتم تجنب الاكتظاظ المحتمل حتى في حالة تدفق أعداد أكبر من المهاجرين في المستقبل.

يتبع تصميم الخطوط الجديدة للKEDN معايير عالية، بما يتماشى مع توصيات EASO، سواء لبنائها أو لتشغيلها. جميع المباني مجهزة بشكل أفضل لتلبية احتياجات المهاجرين. 105- ويضمن حرية تنقل السكان بين مناطق المبنى وخارجه، لأن المنطقة الوحيدة في المبنى التي تفرض قيودا على حرية التنقل هي مركز ما قبل المغادرة. وهناك عدة مجالات محددة سلفا لإسكان المهاجرين الضعفاء (الجماعات غير المكفولة بالوفاة، والأسر الوحيدة الوالد، والمعوقين، وما إلى ذلك) مما يكفل الحماية الكافية.

وكنقطة أخيرة، نود أن نوضح أن الحكومة اليونانية لا تنفذ سياسة حصر اللاجئين في جزر بحر إيجة. ويرتبط أي تقييد لحرية حركة طالبي اللجوء أثناء فحص طلباتهم إلى الجزر بتنفيذ الإعلان بين الاتحاد الأوروبي وتركيا كما هو.

أما وقد قلت ذلك، فلم يعد من الممكن تحويل جزر بحر إيجه إلى مناطق حماية مكتظة مدعوة إلى إدارة عبء ليس من عبءها.

وينعكس ذلك أيضا في موقف اليونان أثناء المفاوضات بشأن الاتفاق الجديد المقترح بشأن الهجرة واللجوء. ويجب أن يكفل الميثاق الجديد رفع الضغط من جزر بحر إيجه عن طريق التوصل إلى معاهدة تضامن على المستوى الأوروبي، فضلا عن سياسة مشتركة للعودة.

إن نجاح الميثاق الجديد سيتأزم، إن كان له أي شأن، عن طريق تخفيف الضغط على جزر بحر إيجة، وحماية حقوق المهاجرين وسكان الجزر. ويجب أن نعترف بوضوح بالجهود التي بذلها سكان الجزر والاضطراب الذي عانوا منه على مدى السنوات الخمس الماضية.

ومن ناحية أخرى، ساهم التعجيل الكبير بإجراءات اللجوء خلال العام الماضي في تخفيف حدة الاختناق في جزر كي تي الخمس جميعها وفي انخفاض واضح في عدد المهاجرين واللاجئين بأكثر من 70 في المائة.

وستواصل اليونان العمل البناء مع شركائها الأوروبيين والدوليين لإيجاد حلول مستدامة وعادلة، ولتوصل إلى استجابات مشتركة للتحدي المستمر المشترك والأوروبي.

وفي هذا الجهد، فإن عمل مجلس أوروبا مهم لزيادة الوعي، ولكن أيضا لتعزيز القيم التي ينبغي أن توجه عملنا المشترك. ونحن نستثمر في هذا الحوار المستمر والمفتوح، ونحن مستعدون لتقديم كل التوضيحات اللازمة لأي حجج متنازع عليها أو مضللة".

مع التقدير،

ميخاليس كريسوتشيديس، نوتيس ميتاراكيس، يوانيس بلاكيوتاكيس"

 

 

للمزيد من الأخبار تابعونا عبر :
الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك

تابعنا على وسائل التواصل

الأكثر مشاهدة