تبادل الاتهامات بين وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراكيس وحاكم شمال بحر ايجه كونستانتينوس موتزوريس حول المردود السياسي لدائرة الهجرة واللاجئين في التعامل مع ملفات الهجرة واللجوء في مخيمات بحر ايجه والجزر.

وقال وزير الهجرة واللجوء في مقابلة تلفزيونية مع تلفزيون اليثيا خيوس أن ما قام به موتزوريس أدى الى اندلاع تلك الحرائق في المخيمات مثل مخيم موريا وغيره على الرغم من انه يعلم ان هناك أكثر من 10 الاف لاجئ يعيشون في تلك المناطق.

واكد الوزير على ان شعب الجزر هو من سيحدد من المخطئ في تلك المرحلة.

 

وبعد تلك المقابلة قام حاكم شمال بحر ايجه بالاحتجاج على ما جاء في خوار وزير الهجرة واللجوء اليوناني معتبرا أن تلك التهمة التي الصقت به بصفته الجاني الأخلاقي للحريق الذي دمر المخيم قبل ما يقارب عام لأمر شنيع يتطلب اعتذارا مباشرا من وزير الهجرة واللجوء.

 

 

ورد وزير الهجرة على تلك التصريحات بأنه متعجب من عدم قيام البعض بالتمسك بآرائهم السياسية علنا مؤكدا على ان منطقة بحر ايجه كانت سلبية في التعامل مع ملفات اللجوء.

مؤكدا على أن الحريق كان متعمدا ولم تستطع الحكومة حتى فترة قريبة انشاء مخيم بديل للمخيم المحترق وهذا يدل على ان هناك من وقف خلف تلك الأمور.

 

وأكد الوزير على ان هناك من لم يقم بدوره في منع حدوث هذا الاحتقان بعكس ما قامت به الحكومة الحالية في محاولة منع ذلك والتخفيف من حدة الاحتقان.

 

 

للمزيد من الأخبار تابعونا عبر :
الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك

تابعنا على وسائل التواصل

الأكثر مشاهدة