اخر الأخبار

(قبل يومين)

السجن عام لاحد المهربين الذين ينقلون الحراقة الجزائريين ما بين فرنسا وإسبانيا         بطريرك لبناني للفاتيكان: يجب إعادة السوريين الى بلادهم قسرا ونخشى من حرب اهلية بين المسلمين والمسيحيين بسببهم         المجر تؤكد إغلاقها الحدود في وجه طالبي اللجوء وتعلن انها وافقت على ألفين طلب لجوء من أصل ربع مليون طلب خلال 6 سنوات         أردوغان يرد على ميتسوتاكيس : تركيا ليست خادمة لأحد         برعاية الاتحاد الأوروبي.. اليونان تفتتح مخيم مغلق خاضع للرقابة لطالبي اللجوء في جزيرة ساموس وتلميحات بتطبيقه في كل البلاد        

لاجىء نيوز | في أول رد فعل رسمي لروسيا أعرب وزير الخارجية الروسي لافروف عن شعوره بالحزن تجاه الدول التي تغاضت
عن حضور مؤتمر عودة اللاجئين السوريين في دمشق الأسبوع الماضي والذي كان حول عودة اللاجئين السوريين الى بلادهم.
وأعرب سيرغي عن انتقاهد لهذه الدول بلهجة شديد حيث قال "تلك الدول التي تجاهلت الحضور قامت بخطية كبيرة وخطيرة
للغاية" حسب قوله.
فيما أعرب عن تقديره وشكره لتلك الدول التي حضرت الإجتماع قائلا أن هذه الدول اثبتت وقدمت ادلة دامغة على رغبتها في
حل المشاكل المتعلقة باللاجئين دون الحاجة الى ضغوط سياسية ولعب جيوسياسي حسب تصريحه.
وكان المؤتمر والذي عقد في الأربعاء الماضي قد أقيم في العاصمة السورية دمشق بحضور وفود من الدول التي تعد من حلفاء
الحكومة السورية الحالية بقيادة الأسد وحلفاء روسيا فيما امتنعت تلك الدول التي تقف على الطرف الاخر من الصراع.
ودعا المؤتمر الى ضرورة فك الحصار الاقتصادي والسياسي المفروض على الحكومة السورية من اجل مساعدة تلك الحكومة
في إعادة الإعمار وعودة اللاجئين.
وقد امتنعت كل دول الإتحاد الأوروبي وتركيا عن الحضور وهم الدول الأكثر تحملا للاجئين السوريين في العالم  فيما حضرت
العديد من الدول التي لا يوجد بها لاجىء سوري واحد في حضور لافت وملفت للنظر.
بعدما انطلق صباح الأمس الأربعاء مؤتمر بحث قضية عودة اللاجئين السوريين في العاصمة السورية دمشق والذي تنظمه الحكومة السورية. ويأتي هذا المؤتمر بدعم روسي لبحث قضية عودة اللاجئين السوريين الى بلادهم وكيفية توفير الإمكانيات اللازمة لتحقيق هذه العودة.ويأتي المؤتمر المنعقد في العاصمة على مدار يومين في محاولة من الرئيس السوري بشار الأسد لاستعادة الصبغة الدوليةوالضغط على الدول التي تحتوي اللاجئين.وقد حضر هذا المؤتمر مندوب من الأمم المتحدة بصفة مراقب الى جانب وفود أخرى من عدة دول على رأسها روسيا وفنزويلا والعراق ولبنان.فيما لم يحضر أحد من دول الإتحاد الأوروبي والذي بدوره يفرض عقوبات على النظام السوري منذ عدة أشهر.ومن الملاحظ أن كل الحضور كانوا من الدول الحليفة للنظام السوري وليسوا من الدول التي بها أعداد كبيرة من اللاجئينباستثناء لبنان والعراق.وفي كلمة ألقاها الرئيس السوري بشار الأسد اتهم فيها العديد من الدول المعادية والأنظمة الغربية وسمى دولة تركيا بأنهاتختلق ظروف تجبر السوريين على اللجوء ومن ثم يتم استغلالهم كورقة سياسية واقتصادية للمساومات والابتزاز

للمزيد من الأخبار تابعونا عبر :
الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك

تابعنا على وسائل التواصل

الأكثر مشاهدة