أعلنت محكمة العدل الدولية الخميس عن قرارها  بالسماح للدول الأوروبية بحظر ما يسمى الذبح الحلال للحيوانات,وذكرت المحكمة أن قرارها لا يشمل التعدي على حقوق الجاليات والجماعات الدينية.وكانت لائحة الإتحاد الأوروبي لا تمنع الدول الأعضاء من فرض وضوروة صعق الحيوانات قبل قتلها وترى المحكمة أن قرارها بحظر الذبح الحلال لا يتعدى على حقوق الإنسان المنصوصة في حرية إظهار الشعائر الدينية والمعتقد الديني. إذ ترى أنه فقط يشمل بعض ما سمته الطقوس الدينة كذبح الحيوانات دون تعرضها للصعق أولا حيث قالت أن الذبح ليس ممنوعا ولكن أصبح الصعق الكهربائي الزاما في حال اقرت الدول بالقانون. وجاء ذلك القرار عقب اعتراض حدث من الجاليتين المسلمة واليهودية في بلجيكا بعد قرار الدولة بحظر الإقليم الفلامندي في بلجيكا للذبح دون الصعق.   وهذا وقد اعتبرت  المجتمعات المسلمة واليهودية، اللتان تشكلان 6 في المئة من إجمالي عدد سكان بلجيكا القرار تقييدا للحريات، وعدم احترام الخصوصية الدينية والثقافية للمجتمعين. اخبار العالم

مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

في قرار جديد صدر اليوم قررت فيه محكمة القضاء الإداري تأجيل الدعوى التي تطالب بوقف دخول اللاجئين الى مصر.

 

وبحسب وسائل الإعلام المصرية فلإن الدعوى مقدمة من المحامي المصري عبد الرحمن عوف يطالب فيها بوقف الاتفاقية بين المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والحكومة المصرية الخاصة بتواجد اللاجئين على الأراضي المصرية.

وطالب المحامي في دعواه بوقف ومنع دخول اللاجئين الى مصر بدعوى ان وجودهم أضر بالاقتصاد المصري والنسيج الاجتماعي.

اقرأ أيضا : مصر ترحل 8 طالبي لجوء اريتريين الى بلادهم قسرا ومنصة اللاجئين في مصر تندد.

وقال عبد الرحمن عوف في دعواه أن اللاجئين يمثلون عبئا كبيرا على مصر وأنهم يرتكبون جرائم كما انهم يشكلون خطرا دائما على البلاد.

 

وبحسب ما قدمه المحامي فإن عدد اللاجئين حسب زعمه في مصر يصل الى 15 مليون لاجئ مما يهدد بتغيير ديموغرافية البلاد.

 

جدير بالذكر إن اخر إحصائية لعدد اللاجئين في مصر قدمتها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تقول بإن مصر فيها ما يزيد بقليل عن ربع مليون لاجئ وليس 15 مليون لاجئ كما ادعى المحامي في القضية المذكورة.

 

وشدد المحامي المصري في دعواه على وجود اللاجئين السوريين وتوطينهم في مصر ووجود أماكن تجمعات خاصة بهم في البلاد مما يشكل خطرا على الاقتصاد والامن.

 

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك