قامت الأقمار الصناعية بالتقاط صور الضرر الذي أحدثه هجوم متعمد من قبل مسلحين على مخيم اللاجئين في إقليم تيجراي الأثيوبي.

أوضح التقرير أن المسلحين قد قاموا باقتحام المخيمات، مسببين الضرر لأكثر من 400 مبنى، مع فرار العديد من اللاجئين.

زاد الأمر سوءًا عدم إتاحة مخيمين من مخيمات اللاجئين لعمال الإغاثة منهما مخيم شيميلبا. ويعد مخيم شيميلبا إحدى أربعة مخيمات قامت باستضافة 96 ألف لاجيء من إريتريا، وذلك وقت اندلاع القتال بين القوات الأثيوبية، وقوات تيجراي في نوفمبر الماضي. اتهام بيل غيتس بتصنيع فيروس كورونا من محكمة أمريكية كان المفوض السامي للأمم المتحدة لشئون اللاجئين قد استشهد بتلك الصور يوم الخميس الماضي، على آثار الدمار في المخيمين واللذان يتعسر الوصول إليهما، ووصف ما حدث بأنه انتهاكات جسيمة للقانون الدولي. النرويج تصدر تصريحا بشأن لقاح فيروس كورونا بعد وفاة 23 شخص الصور الأخيرة للأقمار الصناعية قد أظهرت أنقاض مشتعلة وسقوف  منهارة ودمار شديد بالمخيمات. على ناحية أخرى قام وزير خارجية الاتحاد الأوروبي " جوزيب بوريل"  الجمعة الماضية بالتنديد على تلك الجرائم الحادثة في منطقة تيجراي الأثيوبية. كما طالب قادة البلاد بتنحية الصراعات جانبًا وإتاحة الفرصة لدخول المساعدات الإنسانية والغذائية لللاجئين. البرلمان الدانماركي يصوت على محاكمة وزيرة الهجرة السابقة تحدث كذلك عن عمليات العنف والنهب والسرقة والاغتصاب الحادثة في إقليم تيجراي، وهو ما يتجاوز- على حد قوله- عمليات تنفيذ القانون. كما أعرب عن قلقه إزاء الوضع المقلق في أثيوبيا والذي يهدد السكان المحليين كذلك، لا اللاجئين فحسب. طلب كذلك من رئيس الوزراء الأثيوبي " أبي أحمد " أن يكون أهلاً لجائزة نوبل للسلام التي نالها في العام 2019. اختتم حديثه بأن أبدى استعداده لمساعدة القادة الاثيوبيين للسماح للمعونات والمساعدات بالدخول للمنطقة.    المصدر: موقع العربية  

للمزيد من الأخبار تابعونا عبر :
الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك