كما ذكرت صحيفة" واشنطن بوست" فإن لبنان تمارس ضغوطًا قاسية على اللاجئين السوريين لتجبرهم على مغادرة أراضيها.

هذه الضغوط أمر معتاد، لكنها زادت في الآونة الأخيرة مع تفشي فيروس كورونا، مما أدى إلى انتشار البطالة وعدم استقرار الاقتصاد في لبنان.

لبنان تلك البلاد التي تبلغ مساحتها حوالي 10 آلاف كيلومتر، تؤوي على أرضها نحو 20% من السكان من اللاجئين السوريين. يعاني هؤلاء اللاجئين من مغبة الصراع بين "جبران باسيل" صهر الرئيس اللبناني، ورئيس التيار الوطني، وبين حزب الله. ترحيب يوناني للتقدم الملوس في التفاوض مع تركيا في ظل ترقب دولي حيث يسعى هذان الطرفان إلى طرد السوريين وعودتهم إلى سوريا على الرغم من خطورة الوضع هناك. كانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين قد قدرت أن حوالي 90% من السوريين في لبنان يعانون من الفقر الشديد. كذلك أدى استبعاد نسبة مماثلة من الحصول على فرص عمل ، مما زاد من سوء أوضاعهم المعيشية. كان المدير العام لبرامج المساعدات المتعددة في لبنان، قد صرح بأن السياسيين اللبنانيين يسعون لإشعال مشاعر العامة نحو معاداة اللاجئين. صعوبات التعليم التي تواجه أطفال اللاجئين السوريين في تركيا مستخدمين كل الطرق في هذا الشأن، من صعوبة الحصول على الإقامة للاجيء، وما يقابله أطفالهم من صعوبات أخرى للحصول على شهاة دراسية، أو شهادة ميلاد لطفل. وفي عام 2015 م قامت لبنان بمنع تسجيل السوريين عن طريق المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين، لذا فإن أغلبهم بلا إقامة قانونية. إضافة إلى معيشتهم في ضواحي بيروت أو يستأجر من يقدر منهم بعض المنازل، فلم تعطهم الدولة مخيمات رسمية. موقف الولايات المتحدة من عودة اللاجئين السوريين إلى موطنهم علاوة على ما سبق فقد قامت السلطات بمطاردة اللاجئين الذين يعملون بدون تصاريح عمل، والحملات العديدة التي تشنها لهدم مساكنهم العشوائية، بحجة عدم وجود تصريح بناء. وقد أكدت استطلاعات الرأي أن السوريين يرغبون بالفعل في العودة إلى سوريا، لكنهم يخشون خطر القتل أو الاعتقال. المصدر: لوما نيوز

 

مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

في قرار جديد صدر اليوم قررت فيه محكمة القضاء الإداري تأجيل الدعوى التي تطالب بوقف دخول اللاجئين الى مصر.

 

وبحسب وسائل الإعلام المصرية فلإن الدعوى مقدمة من المحامي المصري عبد الرحمن عوف يطالب فيها بوقف الاتفاقية بين المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والحكومة المصرية الخاصة بتواجد اللاجئين على الأراضي المصرية.

وطالب المحامي في دعواه بوقف ومنع دخول اللاجئين الى مصر بدعوى ان وجودهم أضر بالاقتصاد المصري والنسيج الاجتماعي.

اقرأ أيضا : مصر ترحل 8 طالبي لجوء اريتريين الى بلادهم قسرا ومنصة اللاجئين في مصر تندد.

وقال عبد الرحمن عوف في دعواه أن اللاجئين يمثلون عبئا كبيرا على مصر وأنهم يرتكبون جرائم كما انهم يشكلون خطرا دائما على البلاد.

 

وبحسب ما قدمه المحامي فإن عدد اللاجئين حسب زعمه في مصر يصل الى 15 مليون لاجئ مما يهدد بتغيير ديموغرافية البلاد.

 

جدير بالذكر إن اخر إحصائية لعدد اللاجئين في مصر قدمتها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تقول بإن مصر فيها ما يزيد بقليل عن ربع مليون لاجئ وليس 15 مليون لاجئ كما ادعى المحامي في القضية المذكورة.

 

وشدد المحامي المصري في دعواه على وجود اللاجئين السوريين وتوطينهم في مصر ووجود أماكن تجمعات خاصة بهم في البلاد مما يشكل خطرا على الاقتصاد والامن.

 

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك