اللجوء في دول اوروبا للسوريين ازداد بعد الحرب السورية ففر السوريون طلبًا للأمان والاستقرار. وتسعي المفوضية لضمان إجراءات اللجوء العادلة والفعالة، وتوفير الحماية والأمان للاجئين.

اللجوء في دول اوروبا للسوريين

  • بينما بدأت الحرب السورية 2011 هاجرت الطبقة الغنية والمثقفة إلي أوربا فحصلوا على وثائق لجوء رسمية. بينما أغلب السوريون نزحوا إلي دول الجوار كتركيا ومصر في انتظار حل الأزمة وعودتهم لبلادهم.
  • ومع نهاية 2013وبداية 2014 ازدادت ظلبات اللجوء في الدول الاوروبية للسوريين لعدة عوامل:.
  1. فشل مؤتمر جنيف2 في حل الأزمة.
  2. انتشار القتال وأعمال العنف في معظم الأراضي السورية.
  3. التضييق على اللاجئين السوريين في الدول المجاورة.
  4. سيطرت تنظيم الدولة على مساحات واسعة من سوريا.
  5. هجوم تنظيم الدولة على المناطق الكردية فأدي لزيادة اللاجئين إلى أوروبا.

إقرأ ايضا :طبيب نفسي يتحدث عن معاناة اللاجئين في اوروبا وخطورة ذلك عليهم.

أسباب اللجوء في دول اوروبا للسوريين

بحلول يونيو2015أعلنت المفوضية زيادة أعداد المهاجرين السوريين إلى أوروبا بأكثر من 28ألف وخلال الشهر التالي وصل أكثر من 32ألف والأعداد في زيادة؛ ومن الأسباب الرئيسية للجوء السوريين لدول اوروبا:.

  • استمرار الحرب فأدي إلي تدني الأوضاع والخدمات.
  • أفقد اللجوء السوريون فرص تحسين أوضاعهم الاقتصادية وتعليم أبنائهم بسبب عدم السماح لهم بالعمل أو تعليم أبنائهم، فدول اللجوء تعاني مشاكل اقتصادية واجتماعية، في حين أعلنت ألمانيا نيتها استقبال 800ألف لاجئ مما دفع السوريون لإعادة النظر في خططهم المستقبلية والذهاب إلى أوروبا بدلًا من الدول المجاورة.
  • ومع قلة المساعدات الدولية للاجئين الذين يعيشون في الدول المجاورة فالمشكلة كبيرة وتفوق قدرة هيئات الإغاثة الدولية.
  • فرض الدول المجاورة قيود جديدة على اللاجئين لأنهم زادوا من أعباءها وهم في الأصل يعانوا من سوء الأوضاع الاقتصادية.

 

  • ترحيب الدول الأوربية باللاجئين وتناقلته وسائل الإعلام.

قد يهمك :شروط وطرق تقديم اللجوء في بريطانيا لللاجئين السوريين.

الملخص

من أسباب لجوء السوريين لدول أوروبية كألمانيا واليونان وأمريكا، وخاصة مع استمرار الحرب وعدم الوصول لحل لفض الازمة، تدني الأوضاع والخدمات ورغبتهم في الحصول علي الأمان وتحسين أوضاعهم الاقتصادية والحصول علي تعليم لأبنائهم .

الخاتمة

وبعد ترحيب الدول الأوربية باللاجئين السوريين وتوطينهم ومنحهم الجنسية بعد مضي فترة زمنية، شجع السوريون علي طلب اللجوء، ومع تدنى الأوضاع الاقتصادية التي تعانيها الدول المجاورة وقلة المساعدات الدولية فالمشكلة كبيرة تفوق قدرة هيئات الإغاثة.

للمزيد من الأخبار تابعونا عبر :
الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك

تابعنا على وسائل التواصل

الأكثر مشاهدة