اخر الأخبار

(قبل 11 ساعة)

هل وصلت تركيا الى مرحلتها الأخيرة في معركة الشمال السوري ؟ القرار قد صدر         العثور على جثة لاجىء سوري على الحدود البولندية البيلاروسية وارتفاع عدد القتلى على الحدود الى 7 أشخاص         الجزائر ترحل السوريين الى صحراء النيجر في صفعة جديدة لحقوق اللاجئين في الجزائر         اجتماع بين وزير الهجرة واللجوء اليوناني ووزير داخلية مالطا لمناقشة مسألة المهاجرين وبالخصوص الليبيين         معاناة جديدة للبدون في الكويت بإيقاف حساباتهم البنكية        

  يبحث الكثير عن طرق تقديم اللجوء في بريطانيا للمصريين خصوصاً في ظل الأوضاع التي تمر بها مصر والعديد من البلاد العربية والأغلب يطلب اللجوء بحثا عن مكان آمن ومستقر وفي هذا المقال سوف نستعرض معكم تلك الطرق التي تستطيع من خلالها الحصول على حق اللجوء في بريطانيا العظمى فهيا بنا.

طرق تقديم اللجوء في بريطانيا للمصريين

يندرج طلب اللجوء والحماية في إطار طلب الحماية الدولية بموجب قوانين حقوق الإنسان، حيث يخشى الفرد من تعرضه للأذى إذا عاد إلى بلده.

لذلك، لكي يتقدم المصري بطلب للحصول على اللجوء والحماية في بريطانيا العظمى أو بلد آخر، يجب عليه إثبات أنه معرض للخطر أو تعرض بالفعل للخطر أو الأذى أو المضايقة أو السجن أو التعذيب بسبب من الأسباب الآتية:

أسباب اللجوء المعتبرة في بريطانيا :

  1. المعاناة من القتال والحرب الأهلية كما هو الحال في سوريا.
  2. الابادة العرقية والخوف من التصفية كما هو الحال في بورما 
  3. الانتماء لأحزاب سياسية معارضة للحكومة.
  4. الاختلاف الديني وتغيير الأديان كما هو الحال في بعض البلاد.

 

في حين لا يتم النظر في طلبات اللجوء القادمة من مرتكبي جرائم جنائية في بلدهم.
وقبل سرد تلك الأسباب ننوه أن اللجوء غالبا ما يتم رفضه بسبب عدم وضوح ما يسمى بقصة اللجوء لدرجة جعلت من الأمر تجارة وبعضهم صار يكتب مقالات حول افضل قصة لقبول اللجوء في بريطانيا لذا عليك عزيزي طالب اللجوء ان تكون على دراية تامة بما تقوله وأن تكون قصتك حقيقية.

المعارضة السياسية:

من المعروف أن كل المعارضين السياسيين للأنظمة الحاكمة في الدول العربية وشمال إفريقيا يتعرضون للمضايقات والاعتقالات والتهديدات وهنا نتحدث عن المعارضة السلمية للحكومة أو النظام السياسي ككل (أي الابتعاد عن الجماعات الإرهابية والمتطرفة).

والمعارضة في حد ذاتها ليست جريمة حتى لو كانت هذه جريمة في بلدك.

لذلك، فإن بريطانيا وجميع الدول المتقدمة التي تحترم حقوق الإنسان ملزمة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان بتلقي هذه المعارضة وتوفير الحماية لصاحبها كلاجئ سياسي.

على سبيل المثال، هناك العديد من النشطاء السياسيين في السعودية أو الإمارات ممن يعارضون الحرب في اليمن، أو يعارضون تجارة الأسلحة التي تُنفق عليها المليارات.

كما هناك العديد منهم أيضا يعارض العزلة والحصار المفروض على قطر والذي لم يعد قائما الآن.

ومنهم أيضا من يعارض تدخل السلطات، نفس الشيء يقال عن المعارضين السياسيين في مصر والجزائر والسودان وقطر. كل هؤلاء محتجزون في السجون لأنهم يعبرون عن معارضتهم لما هو سائد في البلاد.

تغير الجنس او المثلية الجنسية:

حتى الآن، حظرت جميع الدول العربية وشمال إفريقيا المثلية الجنسية وتعتبرها جريمة يعاقب عليها القانون. هذه العقوبة يمكن أن تؤدي إلى الموت في بعض البلدان على سبيل المثال السعودية والسودان. وبينما تحكم دول عربية أخرى على المثليين بالسجن، فإن دولًا أخرى لا تحكم عليهم بالسجن، لكنها تتركهم يواجهون مصيرهم مع المجتمع. بشكل عام، حتى المثليين، وبسبب التهديدات والمخاطر التي يواجهونها. يمكنهم طلب اللجوء في بريطانيا بسبب ميولهم الجنسية. اقرأ أيضا :

طلب اللجوء الديني في بريطانيا:

أعرب العديد من الشباب مؤخرًا عن أفكار مخالفة للدين الرسمي في مجتمعاتهم. القضية مخالفة لقوانين هذه الدول مما يجعلها عرضة للاعتقال أو التعذيب أو الجلد أو تنفيذ أحكام الردة.

كما في المملكة العربية السعودية، على سبيل المثال، هناك العديد من السجناء الذين واجهوا أحكام الإعدام والجلد بسبب آرائهم الدينية.

في حين أن مصر مدرجة على القائمة السوداء للحريات الدينية والفردية، حيث تم اعتقال العشرات بتهمة ازدراء الأديان.

كما تعتبر السودان من أخطر البلدان بالنسبة لمن يعتنق ديناً غير الإسلام ,موريتانيا هي أيضًا من بين الدول التي تحكم بالإعدام على أشخاص غيروا دينهم أو أصبحوا ملحدين.

المغرب رغم انفتاحه على باقي الدول العربية وشمال إفريقيا. إلا أنه لا يزال من الدول التي تعاقب من يفطر رمضان في الفصل 222 بالحبس والغرامة المالية، وبالتالي يعتبر أيضًا من الدول التي تحد من الحريات الفردية.

في جميع الدول العربية، يواجه من هم خارج الإسلام الاضطهاد والقمع والإذلال، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة وقطر وعمان والبحرين والجزائر والعراق وليبيا وتظل دولة الكويت وتونس ولبنان من بين الدول الأقل اضطهادًا للملحدين والملحدين (لكن ليسوا مثاليين)، بشكل عام. هذا ليس موضوعنا.

ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الاضطهاد في بلدانهم بسبب أفكارهم الدينية المخالفة لقوانين الدولة. يمكنهم التقدم بطلب اللجوء في بريطانيا العظمى.

وبهذا تكون قد تعرفت على طرق تقديم اللجوء في بريطانيا للمصريين فيمكن الذهاب إلى بريطانيا العظمى. وفور وصولك تقوم بطلب اللجوء السياسي لأحد الأسباب السابقة التي ذكرناها لك بالأعلى. ومن الجدير بالذكر هنا ينبغي عليك الانتباه جيداً لكل أمر تقوله وتذكره وفور طلب اللجوء سوف تنمح بطاقة للإقامة لمدة ستين يومياً. وذلك حتى يصدر قرار بالموافقة على طلبك بالقبول أو الرفض في حالة قبول طلبك سيتم منحك حق الإقامة لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد.    

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك

تابعنا على وسائل التواصل

الأكثر مشاهدة