عقب اتصال دار بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الولايات المتحدة جو بايدن قام جو بايدن بإعلان أمريكا اعترافها بإبادة الأرمن.

بعدها قامت تركيا مباشرة باستدعاء السفير الأمريكي لدى انقرة.

فيما سارعت أمريكا بالقول عبر مسؤول كبير في الإدارة الامريكية أن اعتراف جو بايدن بالإبادة الجماعية للأرمن الهدف منه هو تكريم الضحايا لا توجيه الاتهامات لتركيا.

وشدد المسؤول الأمريكي الذي رفض أن يتم التصريح باسمه أن جو بايدن أكد لأردوغان أن تركيا لا تزال شريكا هاما في حلف شمال الأطلسي.

 

 

وتناقش الرئيسين في المكالمة العلاقات الامريكية التركية والتي تدهورت خلال الأعوام السابقة بحسب تصريح المسؤول الأمريكي.

وقد عرض الرئيس الأمريكي على الرئيس التركي الاجتماع في قمة حلف الأطلسي القادم في يونيو للتباحث في تلك القضايا العالقة.

 

أردوغان يعلق

فيما علق الرئيس التركي على البيان الأمريكي قائلا ان محاولات الدول الغربية والشرقية في تسييس احداث عام 1915 من اجل تحويلها الى أداة ضغط ضد تركيا لن ولم يحقق أي منفعة مسبقة لأحد.

وأضاف الرئيس أن ما يجمع الاتراك بالأرمن ليست مصالح بل ارتباط وثيق بالدولة والقيم والمثل العليا على حد تعبيره.



وقد رحب رئيس وزراء أرمينيا والرئيس الأرميني بتلك التصريحات الأمريكية.

للمزيد من الأخبار تابعونا عبر :
الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك

تابعنا على وسائل التواصل

الأكثر مشاهدة