اخر الأخبار

(قبل يوم)

تصاريح الإقامة الجاهزة للتسليم الى اللاجئين والجاهزة للتسليم بتاربخ 23-06-2021 وحتى 25-06-2021         تصاريح الإقامة الجاهزة للتسليم الى اللاجئين والجاهزة للتسليم بتاربخ 22-06-2021         اليونان تقرر اغلاق مخيم لافريو وعدة قرارات اخرى بخصوص اللاجئين         اليونان تصدر بيانا بشأن تجديد بطاقات الأوزفايز القديمة المنتهية ... ابحث عن موعدك عبر الرابط بالمقالة         اليونان بدأت بتطعيم اللاجئين بلقاح كورونا منذ الخميس داخل الجزر والمخيمات        

للمرة الأولى منذ عام 2015 انخفض عدد طالبي اللجوء والمهاجرين في الجزر اليونانية الى أقل من 10 الاف طالب لجوء فقط.

وتعد هذه سابقة لم تحدث منذ أكثر من 6 سنوات في اليونان حيث بدت موجات الهجرة الشديدة عام 2015.

وكانت اخر إحصائية لعدد طالبي اللجوء في الجزر اليونانية أكثر من 30 ألف طالب لجوء عام 2020.

وقد انخفض هذا العدد الى الثلث خلال عام واحد فقط حتى بلغ عشرة الاف طالب لجوء فقط موزعين في الجزر اليونانية على الحدود التركية البحرية في بحر ايجة.

وقد صرح وزير الهجرة اليوناني أن تلك الاعداد الحالية هي نتائج سياسية وزارة الهجرة في الحكومة الحالية ونجاح غير مسبوق برأيه.

 

وقد قامت الحكومة اليونانية بنقل الكثير من اللاجئين وطالبي اللجوء الى مخيمات وهياكل أخرى داخل البلاد لتخفيف الضغط على الجزر وإعادة الجزر وخصيصا الجزر اليونانية القريبة من تركيا لما كانت عليه سابقا من أجل تنشيط السياحة مرة أخرى.

 

فيما ساهمت سياسات اليونان الجديدة بالإضافة الى انتشار فيروس كورونا في تخفيف عدد القادمين من تركيا الى اليونان عبر البحر والبر ومنطقة نهر ايفروس على الحدود التركية اليونانية البرية.


وكان المجلس الأوروبي لحقوق الإنسان قد اتهم اليونان بصد اللاجئين ومنعهم العبور من تركيا إلى اليونان فيما نفت اليونان هذه الأقوال بشدة.

 

 

وقال وزير الهجرة واللجوء، السيد نوتيس ميتاراكيس:

"إن الانخفاض المستدام في التدفقات، والانخفاض المستمر في عدد المقيمين في الجزر وفي جميع أنحاء الإقليم، والحد من هياكل الإقامة، ليست أرقاما بسيطة. وحقيقة أن طالبي اللجوء في جميع أنحاء البلاد بلغ عددهم 92,909 طالب لجوء في أبريل من العام الماضي، واليوم يبلغ عددهم 55,493، وفي الجزر - التي تم اختبارها أكثر من أي منطقة أخرى منذ عام 2015 - أصبح الآن أقل من 10,000 شخص، مما يعني انخفاضا حقيقيا في العبء على المجتمعات المحلية، وظروف عمل أفضل في الهياكل وظروف المعيشة البشرية للضيوف. لقد تغيرت صورة الهجرة. إن النتائج الواضحة والقابلة للقياس للسياسة التي ننفذها منذ خمسة عشر شهرا بشأن الهجرة دليل على أننا نعمل في الاتجاه الصحيح ويجب أن نواصل السير على نفس الطريق وبحسم شديد".

مقالات مرتبطة : 
 

 

للمزيد من الأخبار تابعونا عبر :
الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك

تابعنا على وسائل التواصل

الأكثر مشاهدة