في بيان لها صرحت لجنة التحقيق الدولية المستقلة المعنية بالشأن السوري، أن الحرب القائمة ضد المدنيين في سوريا لا تزال مستمرة، وأن الوقت الحالي غير مناسب على الإطلاق لإعادة اللاجئين إليها.

 

وقد جاء ذلك في تصريح لعضوة اللجنة كارين كونينج أبوزيد يوم الخميس الماضي ، خلال تقديمها لتقرير مكون من 46 صفحة يناقش وضع حقوق الإنسان في سوريا.

وقد قُدم هذا التقرير إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف.

وقالت أبوزيد في تصريحها: "هذا الوقت غير مناسب لأي شخص يفكر في أن سوريا بلد مناسب لإعادة اللاجئين، فالحرب ضد المدنيين السوريين ما زالت مستمرة".

وأوضحت العضوة باللجنة أن التقرير الذي تم اعداده في الفترة ما بين 1 يوليو 2020 و30 يوليو/تموز 2021، يظهر جليا أن نظام بشار الأسد يسيطر على 70 بالمئة من الأراضي ويعيش فيها فقط 40 بالمئة من عدد السكان.

وأضافت أبو زيد أن الحرب والجرائم ضد الإنسانية في سوريا مستمرة ولم تتوقف، وأن حالات الاعتقال التعسفي والاخفاء القسري التي يمارسها النظام مستمرة بلا هوادة، وأن اللجنة مستمرة بتوثيق الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في سوريا.

 

  1. اليونان تستخدم المهاجرين في تصعيدها ضد المهاجرين الغير شرعيين
  2. اليونان تغلق جزرها أمام مهاجرين من تركيا
  3. مظاهرات باليونان للمطالبة بعدم إغلاق المخيمات والترحيل القسري لطالبي اللجوء
  4. المجاعة تلقي بظلالها على العالم
  5. الأمم المتحدة تحذر من كارثة الجوع الغير مسبوقة

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك