علّقت صحيفة التايمز البريطانية على بيان رئيس الجمهورية اللبناني ميشال عود بضرورة عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم خلال الفترة القادمة، وأكدت على انهم ينتظرهم مصير مجهول أن جيلًا بأكمله معرّض للخطر.

 

صحيفة التايمز تعلّق على قرارات لبنان بعودة السوريين إلى بلدهم والمصير المنتظر

نشرت صحيفة التايمز في عددها الجديد تصريحات رئيس الجمهورية اللبناني ميشال عون للأمم المتحدة والذي يطالب فيه بسرعة عودة اللاجئين السوريين في بلاده إلى دولتهم مرة أخرى وقالت الصحيفة أنه من الصعب أن يعود جيلًا بأكمله إلى الدولة السورية مرة أخرى في ظل الظروف الراهنة التي تشهدها سوريا وأنهم بالفعل معرّضين للضياع في حال عودتهم.

هذا وقد استشهدت الصحيفة ببعض النماذج الحية في الوقت الراهن حيث قالت أن هناك الكثير من الأسر التي بالفعل قامت بتأسيس حياتها في لبنان من حيث العمل والسكن والتعليم، لذلك يصبح من الصعب ترك كل هذا والعودة مجددًا إلى بلادهم وهم لا يعرفون المصير الذي ينتظرهم هناك.

اقرأ أيضًا: قلق بين اللاجئين السوريين في لبنان بعد مطالبة عون بعودتهم إلى بلادهم

إحصائية التايمز حول زيادة عدد اللاجئين في لبنان

وخلال إحصائية قامت بها صحيفة التايمز البريطانية فقد أكدت من خلالها أن عدد المواليد زاد خلال الفترة الأخيرة الماضية، حيث تضاعفت أعدادهم خلال الـ18 الأخيرة، كما أن زيادة عدد المواليد وقلة الموارد في الدولة أدى إلى زيادة عدد الأطفال العاملين مما قلل من تمتعهم بالحياة الكريمة التي يرغبون في العيش بها.

هذا وقد أكدت جمعية "حماية" اللبنانية والمسئولة عن حقوق اللاجئين السوريين في الأراضي اللبنانية أنه من المرجح أن يفقد جيلًا كاملًا من الأطفال حقوقهم في الطفولة بسبب الظروف التي يعيشونها في الوقت الحالي وكذلك في حالة عودتهم إلى سوريا.

 

  1. الأزمة الاقتصادية اللبنانية تزيد وتعمق من جراح اللاجئين الفلسطينيين في لبنان
  2. تصاريح الإقامة الجاهزة للتسليم الى اللاجئين والجاهزة للتسليم بدءا من يوم 17-01-2022 وحتى 21-01-2022
  3. الداخلية الليبية تعتقل المئات من اللاجئين والمهاجرين بعد إغلاق مقر مفوضية اللاجئين في طرابلس
  4. الحكومة البريطانية تعلق على خبر ترحيل لاجئ سوري من بريطانيا الى سوريا
  5. المفوضية السامية للأمم المتحدة تؤكد على توفير الحياة الأفضل للاجئين في أوروبا

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك