احتدم الجدل السياسي حول قضية اللاجئين السوريين في تركيا مع اتساع عدد الأحزاب المطالبة بعودتهم إلى بلادهم، حيث انضم حزب الحركة القومية التركي الحليف الأول لحزب العدالة والتنمية الحاكم.

 

زيادة في أعداد الجهات المطالبة بترحيل اللاجئين السوريين من تركيا إلى بلادهم

وفي هذا الصدد، قال زعيم حزب الحركة القومية دولت بهشلي إن عودة اللاجئين السوريين كذلك اللاجئين الأفغان إلى بلادهم بمجرد تهيئة بيئة آمنة وسلمية ومستقرة هي ضرورة وطنية لتركيا خاصة بعد المعاناة التي عانت منها تركيا في الفترة الأخيرة من انخفاض في الليرة التركية وتدهور الاقتصاد.

وفي تدوينة له عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قال بهشلي حول قضية اللاجئين الأفغان وكذلك اللاجئين السوريين: "لسوء الحظ تركيا هي الدولة الأكثر تضحية فيما يخص قضايا الهجرة، بينما هي أقل دولة تلقت نصيباً من الدعم."

اقرأ أيضًا: تراجع كبير في أعداد اللاجئين في اليونان منذ بداية 2022

تصريحات رئيس حزب الحركة القومية ورد الرئيس التركي

واستكمل بهشلي حديثه وقال: "تركيا تتحمل العبء الأكبر فيما يخص قضية الهجرة، كما أنه تراكم اللاجئين على حدود بيلاروسيا وبولندا، والمعاملة غير الإنسانية من اليونان للمهاجرين في البر والبحر، هي قضايا خطيرة تحتاج إلى حلول سريعة."

فيما رد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على تلك التصريحات بأنه يرفضها بشكل قاطع كما علق وقال: "سنواصل فتح أبوابنا للسوريين اليوم وغدًا كما سبق وفعلت من قبل، إننا لا نبحث عن أماكن لإرسال إخواننا السوريين إليها." 

فيما تعهد زعيم ورئيس المعارضة التركية كمال كليتشدار أنه في حالة فوزه في الانتخابات الرئاسية القادمة في تركيا سيعمل بكل جهده على إعادة السوريين إلى بلادهم مرة أخرى بالطبل والزمر.

  1. الأزمة الاقتصادية اللبنانية تزيد وتعمق من جراح اللاجئين الفلسطينيين في لبنان
  2. تصاريح الإقامة الجاهزة للتسليم الى اللاجئين والجاهزة للتسليم بدءا من يوم 17-01-2022 وحتى 21-01-2022
  3. الداخلية الليبية تعتقل المئات من اللاجئين والمهاجرين بعد إغلاق مقر مفوضية اللاجئين في طرابلس
  4. الحكومة البريطانية تعلق على خبر ترحيل لاجئ سوري من بريطانيا الى سوريا
  5. المفوضية السامية للأمم المتحدة تؤكد على توفير الحياة الأفضل للاجئين في أوروبا

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك