عائلات مهاجرة في السويد تبدأ في الهجرة العكسية وترك السويد بسبب قانون تجريم الشرف ومضايقات السوسيال

عائلات مهاجرة في السويد تبدأ في الهجرة العكسية وترك السويد بسبب قانون تجريم الشرف ومضايقات السوسيال

2022-05-10 21:05 | اخر تعديل : 2022-12-03 14:12


بدأت عائلات مهاجرة عربية وغربية في مغادرة السويد الى بلدان اخرى او حتى مغادرة أوروبا بعد إقرار السويد قانون مكافحة الشرف والذي سيدخل حيز التنفيذ بدءا من الأول من شهر يونيو حزيران المقبل 2022 بعد أن وافق برلمان السويد (الريكسداغ) على هذا القرار.

وينص القانون على محاربة جرائم الشرف دون تعريف واضح لمعنى الشرف بالنظر الى معناه عند بعض الطوائف والأقليات كالمسلمين واليهود وحتى الكثير من مواطني الدول الأوروبية.

وتبدأ العقوبات في هذه الجرائم حسبما أصبح اسمها منذ بدء تنفيذ القانون من الحبس لمدة عام كحد ادنى وقد أعلن مجلس القانون السويدي عن رفضه لهذا القانون موضحا أنه من المستغرب ان تكون العقوبات فيه مشددة اكثر من جرائم العنف.

وتنص بعض بنود هذا القانون على أن من يرتكب جريمة تهدق الى الحفاظ على شرف العائلة بما يشمل إهانة من قام بالفعل الذي يعتبر من الحفاظ على الشرف سيتعرص الى عقوبة تبدأ من السجن لمدة عام فأكثر.

ومع البدء في الإعلان حول هذا القانون بدأت عائلات مهاجرة سويدية وغير سويدية بمغادرة البلاد الى بلدان أوروبية أقل حدة من السويد وبعضهم بدأ بالعودة الى بلاده الأصلية في حال كانت بلاده امنة.

وفي إطار اخر أعلن الشيخ  رياض عبدالكريم  أبو رعد  إمام مسجد الراشدين عن مغادرته السويد طوعيا بعد اقامته فيها لمدة 25 عام بسبب أن الحكومة السويدية بدأت تعتقد أنه خطر على الأمن  العام.

وكان جهاز المخابرات السويدي قد صنف أبو رعد عام 2019 على أنه خطر على الأمن العام وأصدر قرار بترحيله ولكن لم يتم تنفيذ القرار حتى أعلن أبو رعد عن رحيله بشكل طوعي.

وكان أبو رعد قر فر من العراق عام 1991 مع عائلته وأقام بالسويد حتى عام 2022.


الأكثر مشاهدة :