"العمالقة" و"دفاع شبوة" تهاجمان مواقع الجيش والأمن بعد ساعات من تشديد اللجنة الرئاسية على التهدئة حقوق الصورة محفوظة لموقع المصدراون لاين

"العمالقة" و"دفاع شبوة" تهاجمان مواقع الجيش والأمن بعد ساعات من تشديد اللجنة الرئاسية على التهدئة

2022-08-20 23:08 | اخر تعديل : 2022-08-29 17:08


"العمالقة" و"دفاع شبوة" تهاجمان مواقع الجيش والأمن بعد ساعات من تشديد اللجنة الرئاسية على التهدئة


قتل جنديان في الجيش الحكومي وأصيب آخرون، جراء هجمات شنتها قوات العمالقة ودفاع شبوة، المدعومة من الإمارات على مواقع الجيش، شمال شرقي مدينة عتق، مركز محافظة شبوة، بعد ساعات من تشديد اللجنة الرئاسية على ضرورة التهدئة ووقف إطلاق النار بين الجانبين.

وقال مصدر عسكري لـ "المصدر أونلاين" إن قوات من ألوية العمالقة ودفاع شبوة، تقدّمت اليوم إلى مفرق مديرية جردان، الذي يبعد عن مركز مدينة عتق نحو 80 كم، وذلك بعد انسحاب القوات الحكومية من النقاط استجابة لقرار اللجنة الرئاسية بقيادة وزير الدفاع محسن الداعري ووزير الداخلية إبراهيم حيدان.

وكانت اللجنة العسكرية والأمنية الرئاسية بشأن أحداث شبوة شددت على ضرورة وقف إطلاق النار، كما نصت توجيهاتها على أن "تسند مهمة تأمين الخط الدولي (عتق-العبر) من نقطة "نعضه" إلى "خشم رميد" لقائد محور عتق العميد الركن علي بن علي هادي" ما يعني تمكين القوات التابعة للانتقالي الجنوبي من السيطرة على جزء كبير نحو 100كم من الخط الرابط بين عتق ومدينة العبر بوادي حضرموت.

وقال المصدر إن قيادة العمالقة رفضت بيان اللجنة العسكرية الرئاسية الذي شدد على ضرورة وقف إطلاق النار والالتزام بعدم العودة إلى الإخلال بأمن المحافظة، مشيراً إلى أن قوات الجيش والأمن ملتزمة بقرارات اللجنة، وتراجعت وهي تتمركز في مفرق عرماء على الطريق الدولي عتق - العبر.

وشنت قوات العمالقة هجوماً على مواقع قوات اللواء 21 التابع للجيش، ودارت اشتباكات عنيفة بين الجانبين أسفرت عن مقتل جنديين وإصابة آخرين، كما هاجمت شركة الغاز في منطقة الكمب، واعتدت على العاملين فيها واحتجزتهم، قبل أن تطلق سراحهم لاحقا وقد جردتهم من أسلحتهم وهواتفهم وكل ممتلكاتهم الشخصية وفقا للمصادر.

المصدر : المصدر اون لاين



الأكثر مشاهدة :