ريف دمشق.. مقتل قيادي في “كتائب البعث” على يد مجهولين حقوق الصورة محفوظة لموقع عنب بلدي

ريف دمشق.. مقتل قيادي في “كتائب البعث” على يد مجهولين

2022-08-30 14:08 | اخر تعديل : 2022-09-25 21:09


ريف دمشق.. مقتل قيادي في “كتائب البعث” على يد مجهولين


نعت صفحات محلية عبر “فيس بوك”، قياديًا في “كتائب البعث”، بعد مقتله جراء “كمين” تعرض له مساء الأحد.

وأوضحت أن قائد مركز “كتائب البعث” في القطيفة، في ريف دمشق، محمد دعاس العلي، تعرض لكمين لم تحدد مكانه، ما أسفر عن مقتله، دون تحديد الأسباب.

وفي الوقت نفسه، قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان“، إن قياديًا مقربًا من “حزب الله” اللبناني، تعرض لعملية اغتيال على يد مجهولين في قرية التواني، بريف القطيفة، بمحافظة ريف دمشق.

وبيّن المرصد أن الاستهداف جرى بعدة رصاصات نافذة أدت لمقتل القيادي على الفور.

تعتبر القطيفة إحدى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، والتي تعرضت لقصف إسرائيلي مؤخرًا، وفق “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

وكانت مصادر عسكرية سورية قالت لوكالة “رويترز” في 15 من آب، إن إسرائيل قصفت أهدافًا إيرانية في سلسلة ضربات، في مناطق متفرقة من ريف دمشق وجنوب محافظة طرطوس.

ونقلت الوكالة عن منشقين عسكريين سوريين، من المطّلعين على المنطقة، أن الضربات على المناطق الشمالية الشرقية لريف دمشق، استهدفت مواقع يديرها “حزب الله” المدعوم إيرانيًا.

وصرح مصدر عسكري للوكالة السورية للأنباء (سانا)، في 14 من آب، أن العدو الإسرائيلي نفّذ عدوانًا جويًا برشقات صواريخ من اتجاه جنوب شرق بيروت، مستهدفًا بعض النقاط في ريف دمشق.

وتزامن القصف مع آخر من اتجاه البحر نحو بعض النقاط في محافظة طرطوس، وأدى لمقتل ثلاثة عسكريين وإصابة ثلاثة آخرين، وخسائر المادية، وفق المصدر.

مجموعات قتالية جرى تشكيلها في سوريا، وانطلقت عام 2012، من محافظة حلب، شمال سوريا.

أسسها الأمين القطري المساعد في حزب “البعث العربي الاشتراكي”، هلال الهلال، عام 2012، بعد سيطرة فصائل المعارضة السورية على مساحات واسعة من حلب، وامتد نشاطها إلى مختلف المحافظات التي يسيطر عليها النظام السوري.

إقرأ أيضا: باسم سودان “برلماني” يترأس ميليشيا عسكرية 

شاركت “كتائب البعث” في حراسة المنشآت الحكومية التابعة للنظام، إلى جانب مشاركتها في رفع الحصار عن قاعدة “كويرس” الجوية العسكرية، إلى جانب قوات “النمر” (الفرقة 25 خاصة) التي يقودها العميد في قوات النظام، سهيل الحسن.

وبعد تراجع وطأة العمليات العسكرية واستعدة النظام كثيرًا من المناطق التي خسرها بداية الثورة، اتجه النظام لدمج “الكتائب” في قوات “الجيش السوري” بشكل رسمي.

المصدر : عنب بلدي



الأكثر مشاهدة :