شبكة الجزيرة تنظم دورة تدريبية للصحفيين الناطقين بالعربية في أذربيجان حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

شبكة الجزيرة تنظم دورة تدريبية للصحفيين الناطقين بالعربية في أذربيجان

2022-09-01 09:09 | اخر تعديل : 2022-09-11 23:09


انطلقت أمس الأربعاء بالعاصمة الأذربيجانية أعمال الدورة التدريبية التي تنظمها شبكة الجزيرة الإعلامية، بالتعاون مع مؤسسة أوراسيا الدولية للصحافة، لصالح الصحفيين الناطقين بالعربية في هذا البلد الآسيوي المسلم.


انطلقت أمس الأربعاء بالعاصمة الأذربيجانية أعمال الدورة التدريبية التي تنظمها شبكة الجزيرة الإعلامية، بالتعاون مع مؤسسة أوراسيا الدولية للصحافة، لصالح الصحفيين الناطقين بالعربية في هذا البلد الآسيوي المسلم.
وتتويجا لـ 10 أعوام من التعاون بين الجانبين، تأتي الدورة في إطار تفعيل الشراكة الإستراتيجية التي تربط بين مركز الجزيرة للحريات العامة وحقوق الإنسان -ممثلا للشبكة- وبين مؤسسة أوراسيا الدولية، وكان قد جرى التوقيع على البروتوكول المؤسس لها في مارس/آذار الماضي.
وحضر حفل انطلاق الدورة عن "الصحافة الرقمية" لفيف من رؤساء المؤسسات الصحفية والصحفيين البارزين والكتاب والأكاديميين، وقد قامت بتغطيته وسائل الإعلام الأذربيجانية الخاصة والرسمية، بينها التلفزيون الحكومي.
وفي بداية حفل الانطلاق، تحدث رئيس "أوراسيا الدولية" أومود ميرزاييف عن أهمية التدريب، وعن العلاقات التي أقامتها مؤسسته مع المنظمات الدولية والمؤسسات الإعلامية المؤثرة كالجزيرة.
أما مقدم الدورة الزميل محمد غلام محمدو، فتركزت مداخلته في الحفل حول نقطيتين: الأولى حول الشراكة بين الجانبين، والثانية عن إمكانات الشبكة.
وفي الأولى، نبه محمدو إلى أن من أهم بنود هذه الشراكة الوصول إلى مصادر الأخبار والقصص الإنسانية وخصوصا مناطق الصراع، والمسؤولين والخبراء وصناع القرار، في إطار التغطيات الإخبارية للجزيرة، فضلا عن التدريب، وتبادل المواد الإعلامية التي ينتجها الطرفان، إلى جانب تعزيز دور الصحافة في مجال حقوق الإنسان، وتبني المبادرات العالمية الهادفة لحماية الصحفيين.
وبشأن إمكانات الجزيرة، قال إنها تتوفر اليوم على 6 قنوات، 3 منها إخبارية ناطقة بالعربية والإنجليزية والبلقانية، إلى جانب قناتين أخريين إحداهما وثائقية، والأخرى لرصد الأحداث مباشرة (الجزيرة مباشر) إلى جانب منظومة "+AJ" التي لها منافذ بالعربية والفرنسية والإسبانية.
كما تضم الشبكة 3 مراكز: معهد التدريب والتطوير، مركز الدراسات الذي يصنف ضمن المراكز الخمسة الأولى بمنطقة الشرق الأوسط، أما الثالث فهو مركز الجزيرة للحريات العامة وحقوق الإنسان، كأول جسم من نوعه في مؤسسة صحفية على حد علمنا، حسب وصف محمدو.

وأضاف مقدم الدورة أن الشبكة لديها الآن نحو 80 مكتبا صحفيا حول العالم، فضلا عن شبكة من الصحفيين المتميزين المتعاونين في المناطق التي لا توجد فيها مكاتب دائمة، مما يجعلها واحدة من أوسع المؤسسات الإعلامية انتشارا اليوم، مشيرا إلى توفرها على نحو 4 آلاف موظف، وإلى حصولها على 540 جائزة دولية في مختلف التخصصات.
ولفت إلى توفر الشبكة على العديد من المواقع الإلكترونية أبرزها موقع الجزيرة نت الذي يتراوح عدد زياراته في اليوم الواحد بين مليون و500 ألف شخص في أقل تقرير، و5 ملايين زائر في أوقات الذروة إبان الأزمات، فضلا عن موقع الجزيرة بالإنجليزية وموقعين إخباريين بالصينية والتركية.
وتابع مقدم الدورة أنه مع اختلاف أنماط المشاهدة واتجاه الأجيال الجديدة -بفضل التطور التقني والاتصالي- إلى الألواح الإلكترونية والهواتف الذكية، اتجهت الجزيرة إلى عالم "الديجتال" فأنشأت قطاعا رقميا بإمكانات هائلة، ويزيد عدد متابعي منصاته اليوم على 200 مليون.
وتحدث ميرزاييف عن العلاقات التي أقيمت مع وسائل الإعلام المحلية خلال 30 عامًا منذ إنشاء مؤسسة أوراسيا، وكذلك المؤسسات الإعلامية التي يتم اتباعها في جميع أنحاء العالم، وأكد أن تدريبات اليوم هي نتيجة لذلك.
ويقوم محمد غلام بوبا، الصحفي بشبكة الجزيرة الإعلامية ومراسل معهد الصحافة الدولي، بقيادة فريق التدريب للصحفيين الناطقين بالعربية في مؤسسة أوراسيا الدولية للصحافة ويوميات أوراسيا، وبوابة المعلومات التحليلية.
وتأتي تلك التدريبات وفق الأنشطة التي تم الاتفاق عليها في بروتوكول التعاون الجزيرة و"أوراسيا الدولية للصحافة" حيث تشارك الشبكة بخبراتها، إلى جانب معايير التدريس بمجال الإعلام الإلكتروني الحديث، مع هذه المؤسسة التي تعد الشريك الرئيسي بالمنطقة.
ومن المقرر أن يمتد برنامج التدريبات نظريا وعمليا على مدار 12 يوما خلال الفترة من 31 أغسطس/آب وحتى 11 سبتمبر/أيلول، وسيتم إجراء التدريبات النظرية لمدة 5 أيام بالمكتب الرئيسي لمؤسسة أوراسيا في باكو، ويعقبه التدريب العملي حيث سيقوم المدرب بوبا بإعداد تقرير للجزيرة والجزيرة نت عن مشكلة الألغام الأرضية في أذربيجان، بالتعاون مع صحفيي مؤسسة أوراسيا الدولية.
تجدر الإشارة إلى أن الطرفين وقعا مذكرة تعاون في مارس/آذار الماضي، وذلك تتويجاً للتعاون الناجح بينهما منذ أكثر من 10 سنوات.
وفي 31 أغسطس/آب، بدأ الصندوق الدولي للصحافة الأوروبية الآسيوية (IAMF) تدريبات مشتركة مع شبكة الجزيرة الإعلامية.
وقد حضر افتتاح التدريبات ميرزاييف، ورئيس وكالة تطوير وسائل الإعلام (ميديا) سابينا سيدوفا، ورئيس مجلس الصحافة أفلاطون أماشوف، ورئيس تحرير "سي آي غازيت-525" (525-ci Gazet) رشاد وكان، وعضو مجلس رعاية "بي إيه إم إف" (BAMF). كما شارك فيه الصحفي غولو مهراملي وراي كريم أوغلو، ورئيس قسم البرامج في "بي إيه إم إف" خودافيردي جولييف.
وقد قدم ميرزاييف معلومات عامة حول مفهوم التدريبات والغرض منها ومنهجيتها، وتحدث عن ضرورتها.
وتناول العلاقات التي أقيمت مع وسائل الإعلام المحلية خلال 30 عامًا منذ إنشاء مؤسسة أوراسيا، وكذلك المؤسسات الإعلامية التي يتم اتباعها بجميع أنحاء العالم.

وتناول رئيس مؤسسة أوراسيا الدولية التعاون الذي تحقق مع شبكة الجزيرة الإعلامية، السنوات الأخيرة، مؤكدا أن تدريبات اليوم هي نتيجة لذلك.
وستجري التدريبات، في المقر الرئيسي لمؤسسة أوراسيا الدولية، من قبل الصحفي بوبا.
ووفقا للتفاهم المتبادل بين المنظمتين الشريكتين، ستساهم شبكة الجزيرة الإعلامية بخبرتها ومعاييرها في مجال الإعلام الإلكتروني والجديد مع "بي إيه إم إف" شريكها الرئيسي بالمنطقة.
وبعد التدريبات -وفقًا للاتفاقية- من المقرر إجراء تبادل مستمر للمعلومات بين "بي إيه إم إف" وشبكة الجزيرة. وتجدر الإشارة إلى أن هاتين المؤسستين الإعلاميتين، اللتين وقعتا مذكرة تعاون في مارس/آذار الماضي، تتمتعان بتجربة تعاون ناجحة لأكثر من 10 سنوات.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :