بعد تهديده اليونان بدفع "ثمن باهظ".. الاتحاد الأوروبي قلق من تصريحات أردوغان ويصفها "بالعدائية" حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

بعد تهديده اليونان بدفع "ثمن باهظ".. الاتحاد الأوروبي قلق من تصريحات أردوغان ويصفها "بالعدائية"

2022-09-05 18:09 | اخر تعديل : 2022-09-10 12:09


أعرب الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين عن "قلقه الشديد" إزاء ما وصفها "بالتصريحات العدائية" التي أدلى بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضد أثينا قبل أيام بشأن جزر قريبة من تركيا تقع تحت السيادة اليونانية.


أعرب الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين عن "قلقه الشديد" إزاء ما وصفها "بالتصريحات العدائية" التي أدلى بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضد أثينا قبل أيام بشأن جزر قريبة من تركيا تقع تحت السيادة اليونانية.
وهدد أردوغان اليونان -في كلمة له السبت الماضي أمام حشد بمنطقة البحر الأسود- بأنها ستدفع "ثمنًا باهظًا"، متهما إياها بانتهاك المجال الجوي التركي و"مضايقة" الطائرات التركية فوق بحر إيجة.
وقال "احتلالكم لجزر (بحر إيجة القريبة من تركيا) لا يُلزمنا. حين تأتي اللحظة سنفعل ما يلزم، قد نصل فجأة خلال الليل"، مكررا عبارة غالبا ما كان يستخدمها لإطلاق عمليات في سوريا.
وأضاف "لدينا كلمة واحدة لليونان: لا تنسوا إزمير"، في إشارة إلى المدينة المطلة على بحر إيجة التي يسميها اليونانيون "سميرنا".
واحتلت اليونان إزمير، بعدما ضمتها إليها بموجب معاهدة نهاية الحرب العالمية الأولى، التي لم تعترف بها تركيا إطلاقًا، ثم استعاد الأتراك هذه المدينة عام 1922 في معركة تعدّ مفصلية في التاريخ التركي الحديث.
وقال بيتر ستانو المتحدث باسم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، ردًّا على سؤال خلال مؤتمره الصحفي اليومي "هذه التصريحات العدائية من قبل القيادة السياسية التركية ضد اليونان والشعب اليوناني تثير قلقًا بالغًا".
وأضاف "ننتظر من تركيا الامتناع عن التصعيد الكلامي، والالتزام بتحسين علاقات حسن الجوار".
وتابع "في العلاقات مع اليونان، يجب معالجة أي قضايا عالقة سلميا، من خلال الحوار بحسن نية، وفقًا للقانون الدولي ووفقًا لمبدأ علاقات حسن الجوار".
وأشار إلى أن "اليونان دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، ويجب احترام سيادة ووحدة أراضي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي"، حسب تعبيره.
يشار إلى أن أنقرة أعلنت الأحد الماضي أن طائرات تابعة لها كانت في مهمة في بحر إيجة وشرق البحر المتوسط استُهدفت من جانب اليونان بنظام الدفاع الجوي "إس-300" (S-300)، مندّدة بهذا "العمل العدائي".
وتتهم أثينا الطائرات التركية بالتحليق فوق الجزر اليونانية القريبة من الحدود التركية، في حين يؤدي الخلاف بين الجارتين إلى تسيير دوريات متكررة. كذلك تندّد تركيا بوجود قوات عسكرية على هذه الجزر خلافا لمعاهدات السلام الموقعة بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية، وفق رؤيتها.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :