مخابرات النظام لوجهاء داعل: شكّلوا مجموعات أمنية تحميكم حقوق الصورة محفوظة لموقع عنب بلدي

مخابرات النظام لوجهاء داعل: شكّلوا مجموعات أمنية تحميكم

2022-09-06 13:09 | اخر تعديل : 2022-09-21 12:09



طالب لؤي العلي رئيس دائرة "الأمن العسكري" بمحافظة درعا ووجهاء في مدينة دار شمال درعا بتشكيل مجموعات محلية تابعة إدارياً له لحمايتهم من "القوات الجوية الجديدة". مخابرات "في المدينة.

قال قيادي لعنب البرادعي إن أحد عناصر المعارضة السابقة اندلع نزاعات شرق درعا بين" اللواء الثامن "و" المخابرات الجوية ". وقد أتاح ذلك في الأيام القليلة الماضية انتقال أنشطة القوات الجوية إلى ريف درعا الأوسط ممثلة بمدن دار وابتا والشيخ مسكين.

القائد (لأسباب أمنية يحتفظ باسمه) وأضاف أن سكان المنطقة يخشون الانتشار الجديد لـ "القوات الجوية" بسبب "سمعتها السيئة" حيث التقى بشخصيات بارزة من داعل قبل أيام لتجنب لؤي العلي. > لؤي العلي يستغل خوف الناس لإجبار عشيرة الداعل على تشكيل مجموعة أمنية مرتبطة به ، قائلاً: إذا كنت مرتبطاً بي فلا أحد يستطيع أن يقترب منك من الناحية الأمنية. "

في تشرين الثاني (نوفمبر) 2021 ، بعد انتهاء" التسوية "الأخيرة في محافظة درعا ، حدث تغيير ، فكانت خريطة السيطرة في قطاع أمن النظام ، مع انتقال" المخابرات الجوية "من تم سحب مدينة دار ومدينتي ابتا وثييل واستبدالها بـ "الأمن العسكري".

تراجع وجود "المخابرات الجوية" مع "اللواء الثامن" في الريف الشرقي ، فيما " مخابرات الأمن الوطني في الشمال تتحكم في السيطرة

العميد لؤي العلي يعتمد على استراتيجية تشكيل مجموعات محلية كوادرها قيادات سابقة للمعارضة وعناصر من حاملي بطاقات "الاستيطان" على عكس "الجوية". يجبرون "مخابرات الجيش" و "الأمن القومي" ، ويعتمدون على جنود متطوعين في استخبارات النظام.

استطاع علي من خلال استراتيجيته السيطرة على ريف درعا الغربي من خلال هذه المجموعات دون الحاجة إلى وجود مادي لقوات النظام أبرزها مجموعة مصطفى المسالمة الملقبة بـ "القاسم" ، ومجموعة عماد أبو زريق من بلدة نصيب غربي درعا.

خضعت مدينة الدار لـ "مستوطنة" منفصلة في حزيران 2018 ، معزولة عن بقية الريف الغربي ، مما سهل على النظام استعادة السيطرة الأمنية عليها من خلال المخابرات الجوية.

تعود جذور هذه التغييرات إلى تموز / يوليو 2018 ، عندما سيطر النظام السوري ، بدعم جوي روسي ودعم بري إيراني ، على كامل جنوب سوريا ، مما أدى إلى مرحلة من الفوضى الأمنية يستمر حتى يومنا هذا.

كما أن مدينة الدار لها ثقلها في الفوضى الأمنية ، حيث شهدت المدينة عمليات ضد عناصر "مخابرات القوات الجوية" التابعة للنظام ومقاتلي المعارضة خلال السنوات القليلة الماضية.

وبحسب الأوضاع التي ترصدها عنب بلدي منذ مطلع العام الجاري ، فإن انسحاب "المخابرات الجوية" من مدينة دال خفف من حدة الفوضى الأمنية في المدينة ، لكنه لم يوقفها تمامًا. .

-

المصدر : عنب بلدي



الأكثر مشاهدة :