ديبي يحذر كنائس تشاد من الانشغال بالسياسة وجر البلاد لحرب أهلية حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

ديبي يحذر كنائس تشاد من الانشغال بالسياسة وجر البلاد لحرب أهلية

2022-09-11 10:09 | اخر تعديل : 2022-10-26 16:10


قال رئيس المجلس العسكري الانتقالي في تشاد محمد إدريس ديبي أمس السبت إن انشغال قادة الكنائس بالسياسة وانحيازهم إلى طرف يعيدان للأذهان أسباب الحرب الأهلية في البلاد.


قال رئيس المجلس العسكري الانتقالي في تشاد محمد إدريس ديبي أمس السبت إن انشغال قادة الكنائس بالسياسة وانحيازهم إلى طرف يعيدان للأذهان أسباب الحرب الأهلية في البلاد.
واعتبر ديبي أن ما قام به بعض رجال الدين المسيحي في تشاد أمر خطير وعليهم الرجوع عنه، في إشارة إلى انسحاب ممثلي الكنائس من الحوار الوطني الشامل.
وقال رئيس المجلس العسكري الانتقالي في تشاد في حديث تلفزيوني إن الباب مفتوح لقادة الكنائس للعودة للحوار الذي انطلق بعد توقيع أطراف الصراع اتفاقية سلام في الدوحة في أغسطس/آب الماضي.
وأضاف أن "رجال الدين هم رجال الله، وفي نظام جمهوري ودولة علمانية لا علاقة لرجال الدين بالسياسة، وعليهم ألا ينحازوا لأي طرف، ما قاموا به أمر خطير، وهو الذي قادنا إلى الحرب الأهلية عام 1978".
وتأتي تصريحات ديبي بعد قرار انسحاب ممثلي الديانتين الكاثوليكية والبروتستانتية من الحوار الوطني الشامل بحجة عدم شموليته، وأنهم لا يريدون أن يكونوا إلى جانب جماعة وصفوها بالظالمة.
وفي خطاب سابق، حذر رئيس المجلس العسكري من محاولات تقسيم تشاد، وقال إن جماعات تعمل واجهات لجهات أجنبية نجحت في تجزئة بلد كبير مجاور لبلاده، وتسعى مستغلة الدين إلى تكرار الشيء نفسه في تشاد.
يشار إلى أن الجنرال محمد ديبي تولى قيادة البلاد في أبريل/نيسان 2021 بعد إعلان مقتل والده الرئيس إدريس ديبي في معارك بين الجيش ومتمردين.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :