تونس.. تحقيقات مع الغنوشي حتى ساعات الفجر وتنديد باحتجاز رئيس الوزراء الأسبق علي العريض حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

تونس.. تحقيقات مع الغنوشي حتى ساعات الفجر وتنديد باحتجاز رئيس الوزراء الأسبق علي العريض

2022-09-21 11:09 | اخر تعديل : 2022-09-21 14:09


يمثُل رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي -اليوم الأربعاء- أمام القطب القضائي لمكافحة الإرهاب في تونس، في إطار تحقيقات مستمرة في ما سُمي إعلاميا بقضية "التسفير إلى بؤر التوتر" خارج البلاد.


يمثُل رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي -اليوم الأربعاء- أمام القطب القضائي لمكافحة الإرهاب في تونس، في إطار تحقيقات مستمرة في ما سُمي إعلاميا بقضية "التسفير إلى بؤر التوتر" خارج البلاد.
وغادر الغنوشي -رئيس البرلمان المحلول بقرار من الرئيس قيس سعيد- في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء مقر فرقة بوشوشة (الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب) بعد جلسة تحقيق استمرت نحو 13 ساعة.
وقال سمير ديلو (عضو فريق المحامين) إن التحقيق مع الغنوشي (81 عاما) استمر طيلة الليلة الماضية وحتى ساعات الصباح الأولى، وتمحور حول تصريحات سابقة لرئيس حركة النهضة، وعدد من الوثائق، وعن علاقاته بعدد من الشخصيات.
وجرى الاستماع لأقوال الغنوشي من الساعة 5 مساء حتى الساعة 6 من صباح الأربعاء بالتوقيت المحلي، وفقا لما صرح به ديلو.
في الوقت نفسه، وصف ديلو إبقاء السلطات على توقيف علي العريض -رئيس الحكومة الأسبق ونائب رئيس حركة النهضة- على ذمة القضية نفسها بأنه "مظلمة في حق مسؤول في الدولة".
وكانت النيابة قد قررت أمس الثلاثاء توقيف العريض وإحالته اليوم إلى القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، وذلك بعد جلسة استجواب دامت نحو 14 ساعة، وفقا لما صرح به محاموه.
وتولى العريض حقيبة وزارة الداخلية من ديسمبر/كانون الأول 2011 إلى مارس/آذار 2013 خلال حكومة الائتلاف بين حركة النهضة و"حزب المؤتمر من أجل الجمهورية" و"التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات"، ثم تولى رئاسة الحكومة في الفترة من مارس/آذار 2013 إلى يناير/كانون الثاني 2014.





من جهة أخرى، قررت السلطات إطلاق سراح القيادي في حركة النهضة الحبيب اللوز رئيس جمعية الدعوة والإصلاح، الذي كان قد اعتقل يوم 14 سبتمبر/أيلول الجاري على ذمة التحقيقات في القضية نفسها.
وبدأت التحقيقات في ما يعرف بقضية "التسفير إلى بؤر التوتر" إثر شكوى تقدمت بها النائبة السابقة فاطمة المسدي (حركة نداء تونس) ديسمبر/كانون الأول 2021 إلى القضاء العسكري، قبل أن يحيلها بدوره إلى القطب القضائي لمكافحة الإرهاب لوجود مدنيين بين المشتكى عليهم.
وتنفي حركة النهضة ارتكاب أي مخالفة في هذا السياق، وتقول إنها تتعرض لحملات تشويه عن طريق قضايا ملفقة وتهم كيدية.
وقال الناطق باسم حركة النهضة عماد الخميري -في مؤتمر صحفي بالعاصمة التونسية أمس الثلاثاء- إن القضية "مفتعلة"، وإن الحركة ستواصل نضالها السلمي لاسترجاع الديمقراطية، حسب تعبيره.
ورأى أن إبقاء رئيس الحركة راشد الغنوشي في الانتظار لمدة 14 ساعة في مقر فرقة مكافحة الإرهاب الاثنين الماضي من دون الاستماع إليه "تجاوز خطير وانتهاك صريح للحقوق والحريات".
من جهته، قال رئيس جبهة الخلاص الوطني أحمد نجيب الشابي إنه نبه منذ أشهر إلى استعداد الرئيس قيس سعيد لاستهداف شخصيات سياسية من الصف الأول.
ورأى أن هناك محاولات لإلهاء التونسيين عن جوهر الأزمة الاجتماعية التي يعيشونها، مشيرا إلى أن الأوضاع المعيشية في البلاد بائسة، في حين أن الرئيس قيس سعيد لا يكترث بها، على حد تعبيره.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :