تفشي الملاريا بمناطق الفيضانات في باكستان والسلطات تحذر من فقدان السيطرة حقوق الصورة محفوظة لموقع الجزيرة

تفشي الملاريا بمناطق الفيضانات في باكستان والسلطات تحذر من فقدان السيطرة

2022-09-22 10:09 | اخر تعديل : 2022-09-22 12:09


قالت السلطات الباكستانية -أمس الأربعاء- إن حالات الإصابة بالملاريا تتفشى في المناطق التي اجتاحتها الفيضانات في البلاد، فقد بلغ عدد الوفيات بسبب الأمراض 324، مضيفة أن الوضع قد يخرج عن السيطرة إذا لم تصل المساعدات المطلوبة قريبا.


قالت السلطات الباكستانية -أمس الأربعاء- إن حالات الإصابة بالملاريا تتفشى في المناطق التي اجتاحتها الفيضانات في البلاد، فقد بلغ عدد الوفيات بسبب الأمراض 324، مضيفة أن الوضع قد يخرج عن السيطرة إذا لم تصل المساعدات المطلوبة قريبا.
ويعيش مئات الآلاف من النازحين بسبب الفيضانات في العراء، وأدت مياه الفيضانات الراكدة على مسافة تقدّر بمئات الكيلومترات، والتي قد يستغرق انحسارها من شهرين إلى 6 أشهر، إلى انتشار حالات التهابات الجلد والعين والإسهال والملاريا والتيفوئيد وحمى الضنك.
وأعلنت الأمم المتحدة عزمها إطلاق نداء إغاثة جديدا لمساعدة متضرري السيول والفيضانات في باكستان.
وقال منسق الشؤون الإنسانية في مكتب الأمم المتحدة بباكستان جوليان هارنيس، في مؤتمر صحفي عقده في إسلام آباد، إن المتضررين يواجهون مخاطر أمراض وبائية مصدرها السيول.
وزارت الممثلة الأميركية والناشطة في مجال المساعدات الإنسانية أنجلينا جولي النازحين بسبب الفيضانات مع لجنة الإنقاذ الدولية، في محاولة لزيادة الوعي بحجم الكارثة، كما زارت بعض أكثر المناطق تضررا في إقليم السند الجنوبي.
وقالت جولي "شاهدت الأرواح التي أنقذت"، مشيرة إلى أنه من دون مساعدات كافية فإن الآخرين "لن يكونوا هنا في الأسابيع القليلة المقبلة".
وقالت السلطات وموظفو الإغاثة إن هناك حاجة لمزيد من المساعدات للأسر النازحة المهددة من أسراب البعوض وغيرها من المخاطر، مثل لدغات الثعابين وعضات الكلاب.
وهؤلاء في حاجة ماسّة إلى الإمدادات الغذائية والمأوى والمساعدات الطبية والأدوية، ويشكو كثيرون من عدم وصول تلك المساعدات إليهم رغم جهود الحكومة ومنظمات الإغاثة المحلية والأجنبية.
وتعتزم فرنسا استضافة مؤتمر دولي قبل نهاية العام بشأن إعادة الإعمار في المناطق المتضررة من الفيضانات في باكستان.
وجاء هذا الإعلان بعد اجتماع ثنائي بين رئيس الوزراء الباكستاني محمد شهباز شريف والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على هامش الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، حسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الباكستانية.
ومع ضعف النظام الصحي في باكستان ونقص الدعم، شكت الأسر النازحة من أنها أصبحت مضطرة إلى استخدام مياه غير صالحة للشرب والطهي.
وقالت حكومة إقليم السند -أمس الأربعاء- إن المرافق الصحية المؤقتة والخيام المتنقلة في المناطق التي غمرتها الفيضانات عالجت أكثر من 78 ألف مريض في الساعات الـ24 الماضية، وأكثر من مليوني شخص منذ الأول من يوليو/تموز، توفي 6 منهم.
وحذرت الأمم المتحدة من أن حالات الملاريا والتيفوئيد والإسهال تنتشر بسرعة كبيرة، مضيفة أنه سُجّلت 44 ألف حالة إصابة بالملاريا هذا الأسبوع في المناطق الجنوبية.
وقالت وزارة المالية الباكستانية إنها وافقت على منح وكالة مكافحة الكوارث 10 مليارات روبية (42 مليون دولار) لاستخدامها في شراء إمدادات غذائية وغيرها من الإمدادات الضرورية.


لقراءة الخبر كامل على موقع الجزيرة


الأكثر مشاهدة :