أوضحت آخر الإحصاءات الصادرة عن وزارة التعليم التركية،أن حوالي أربعين ألف طفل من أطفال اللاجئين السوريين في تركيا لم يلتحقوا بالمدارس التركية.

ففي العام الماضي تخطى عدد الأطفال السوريين الذين وصلوا لسن الدراسة حاجز المليون طفل بكثير. وعلى الرغم من ذلك توفر إمكانية التعليم لحوالي 684 ألأف طفل فقط. إنسانية البلهاء وجيفري ابستاين والحكومات الوديعة وبالطبع كلما مر عام، يزداد معه عدد الأطفال السوريين الذين يصلون إلى سن الدراسة، ففي العام الماضي مثلاً سجلت تركيا زيادتهم بمعدل يتعدى الثلاثين ألف طفل.  على الجنب الآخر فإن الطلبة السوريين الأكبر سنًا والذين مازالوا تحت سن 18 عام. حيث أن  هؤلاء يجدون صعوبات كثيرة تمنعهم من الانتظام في الدراسة. موقف الولايات المتحدة من عودة اللاجئين السوريين إلى موطنهم ومن أهم تلك الصعوبات الظروف الصعبة التي تواجهها عائلاتهم من عدم الاستقرار مع صعوبة تكاليف المعيشة في تركيا. إضافة إلى اضطرار الكثير منهم للعمل بغرض إعالة أسرهم بأنفسهم، كذلك صعوبة اللغة التركية التي يتلقون بها الدروس التعليمية. وبينما قامت منظمة اليونيسيف يوم الأحد الرابع والعشرين من شهر يناير الحالي،بالتأكيد على أن نصف الأطفال السوريين في تركيا حُرموا من التعليم. الجدير بالذكر أن ذلك يحدث منذ بدء الحرب في سوريا منذ عشر سنوات. وقد أشار البيان الذي قدمته المنظمة أن حوالي مليوني ونصف طفل سوري لم يلتحقوا بالمدرسة.لا سيما مع ارتفاع هذا العدد العام الماضي بسبب تداعيات فيروس كورونا.  ذلك الأمر  لا يقتصر على تركيا فحسب، بل إن مشكلة الانقطاع عن الدراسة تواجه أطفال اللاجئين السوريين في دول أخرى مثل الأدرن ولبنان. المصدر: الحل نت اقرأ أيضًا: انخفاض طلبات اللجوء للسوريين في الدانمارك مطالبات لبنانية بحرمان اللاجئين السوريين من لقاح فيروس “كورونا”

للمزيد من الأخبار تابعونا عبر :
الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك

تابعنا على وسائل التواصل

الأكثر مشاهدة